خامنئي يأمر الأجهزة بالحزم ضد المعارضين

0
131

أمر المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي امس قوات الأمن باتخاذ إجراءات حازمة مع المحتجين المناوئين للحكومة، داعيا السلطات الى "القيام بواجبها ضد الفاسدين ومثيري الشغب".

 وقال لزوار في مدينة قم جنوب طهران "ان السلطات الثلاث (التنفيذية والتشريعية والقضائية) ادركت ما تريده الامة وعليها القيام بواجباتها كاملة ضد الفاسدين ومثيري الشغب". الا انه حذر انصاره من اي تجاوزات خلال قمع المعارضة، قائلا: "لا بد من ان يتم كل شيء في اطار القانون وعلى الجميع تجنب اتخاذ مبادرات فردية". واضاف في الخطاب الذي نقله التلفزيون الحكومي على الهواء مباشرة: "الولايات المتحدة وبريطانيا وقوى الغطرسة الأخرى وكذلك من ضللوا في الداخل تصرفوا تحت شعار الصراع ضد الإمام (آية الله الخميني) والثورة منذ بداية انتصار الثورة. والموقف مماثل الآن". وحذر من ان التظاهرات الضخمة الداعمة للنظام والتي نظمت بعد ثلاثة ايام على تظاهرات المعارضة تشكل "التحذير الاخير" لهذه المعارضة.

وكانت التظاهرات المناهضة للمعارضة والتي جمعت مئات الآلاف اعلنت دعمها للمرشد وطالبت بـ"معاقبة" زعماء المعارضة الذين شاركوا في التظاهرات التي جرت في ذكرى عاشوراء.

 

عقوبات جديدة

في غضون ذلك، كشفت صحيفة "الوول ستريت جورنال" ان البيت الابيض يعد عقوبات مالية جديدة ضد كيانات وشخصيات ايرانية معظمها على علاقة مباشرة بعمليات القمع التي استهدفت منشقين. ونقلت عن مسؤولين اميركيين لم تسمهم ان خبراء الاستراتيجية في وزارة الخزانة الاميركية يركزون فعلا على الحرس الثوري الايراني الذي بات يمثل القوة الاقتصادية والعسكرية للمرشد الاعلى والرئيس محمود احمدي نجاد، علماً انه في الاسابيع القليلة الماضية، وضع عدد من المنشقين الايرانيين البارزين، ممن تحدثوا في مراكز ابحاث كبيرة في واشنطن، لائحة من الشركات المرتبطة بالحرس الثوري اقترحوا استهدافها بعقوبات.

 وتشمل لائحة الاسماء اكبر مزود للاتصالات في ايران "شركة اتصالات ايران" المملوكة في غالبيتها من الحرس الثوري الايراني، و"شركة الومينيوم ايران"، وفقا للصحيفة.

 وفي دلالة على الاهتمام المتزايد للبيت الابيض بالاضطرابات السياسية في ايران، دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اربعة خبراء اكاديميين ايرانيين كبار الى مقر وزارتها حيث نوقش الحراك الحالي. ومن المسائل التي نوقشت، كيفية رد الولايات المتحدة في حال اعربت طهران فجأة عن رغبة في التوصل الى تسوية في الموضوع النووي.

وقالت الصحيفة ان كلينتون سألت عن احتمال توصل الولايات المتحدة الى اتفاق من دون ان تضر بفرص المعارضة.واضافت ان ردود حلفاء الولايات المتحدة مختلفة حيال هذا الاسلوب الجديد. ونقلت عن مسؤول عربي بارز انه ابلغ مسؤولي وزارة الخارجية هذا الاسبوع انهم واهمون ان اعتقدوا ان ايران تقترب من اختبار ثورة تذكر باطاحة الشاه. وكتبت ان اسرائيل تعتقد ان عقوبات واسعة فقط يمكن ان تكون فعالة في قلب القيادة السياسية الحالية في طهران.

 

احمدي نجاد

لكن الرئيس الايراني شدد على ان فرض عقوبات دولية جديدة على بلاده لن يثنيها عن مواصلة برنامجها النووي المثير للجدل. وقال: "اصدروا قرارات عدة وفرضوا عقوبات على ايران (…) يعتقدون ان ذلك سيجعل الايرانيين يركعون لكنهم يخطئون". واكد ان "الحكومة ستدافع بقوة عن الحقوق الايرانية ولن تتراجع قيد انملة" امام الضغوط الدولية بشأن برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في انه يخفي برنامجا لتطوير اسلحة نووية الامر الذي تنفيه طهران.

 

مجموعة فيينا

من جهته، أكد وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان طهران لا تزال تنتظر رداً عملياً من مجموعة التفاوض الرباعية في فيينا على عرض تبادل الوقود النووي. وقال في مقابلة مع وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء : "وجهنا رسالة واضحة تلقتها كل الأطراف (أميركا وروسيا وفرنسا)"، مشيراً إلى ان الموعد النهائي الذي حددته إيران والذي ينتهي بعد 20 يوماً أعطي للمجموعة الرباعية أي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأميركا وروسيا وفرنسا وليس إلى مجموعة 5 زائد 1 (أي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن زائد ألمانيا). وابدى رفضه لسياسة إملاء الشروط التي تخرج عن إطار عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشدداً على ان وضع الشروط هو خارج واجبات الوكالة.

 

الافراج عن ألماني

واعلن المدعي العام في طهران عباس دولت آبادي انه تم الإفراج عن مواطن ألماني اعتقل خلال اضطرابات ذکرى يوم عاشوراء ، فيما سيتم الإفراج عن صحافي سوري معتقل في وقت لاحق.

 

و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.