تهويد القدس!

0
63

 

نشرت منظمة حقوق إنسان إسرائيلية أرقاما مرعبة تبين الجدية التي تعمل من خلالها الصهيونية على تهويد القدس، والطرق التي تتبعها لتجريد سكانها العرب من هويتهم ومنازلهم وحقوقهم. قالت المنظمة: إن إسرائيل سحبت في العام الماضي وحده عددا من هويات المقدسيين العرب يوازي نصف العدد الذي سحبته الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ عام 1967، أي خلال اثنين وأربعين عاما.

بداية، كان المرء يتوقع أن تقوم الجامعة العربية لا أعرف إن كان لديها أرشيف خاص بفلسطين. أتوقع أن لا يكون لديها أو إحدى الدول العربية بنشر هذه الأرقام واتخاذ موقف ملائم منها، عربيا وعلى الصعيد الدولي. لكن هذا لم يحدث وفاء لعادة نبيلة تتمسك بها حكوماتنا تقوم على تجاهل مشاكل العرب، أو على جعلها موضوع صراعات عربية / عربية عبثية، علما بأن ما يجري في القدس ليس جديدا على الإطلاق، وهو معروف منذ خمسة عشر عاما بالتمام والكمال.

في عام 1995 نشر "مركز دراسات القدس برس" كتابا يضم ترجمة عربية لمقالات كتبها مسؤولون صهاينة حول مستقبل فلسطين. احدى هذه المقالات كان بقلم شمعون بيريز، رئيس إسرائيل، الذي يقدمه عرب كثيرون كزعيم معتدل ومحاور ومتفهم، مع أنه كان دوما أحد أكثر الزعماء الصهاينة تشددا وعدوانية وكرها للفلسطينيين والعرب، يكفي للتذكير بصفاته هذه بأنه هو الذي بنى المشروع النووي الإسرائيلي، ومكن الكيان الغاصب من امتلاك أربعمائة رأس نووي لن تستخدم لأعمال البر والتقوى بل هي مخصصة لإبادة أكبر عدد ممكن من العرب.

ماذا قال بيريز في مقالته التي يضمها الكتاب؟. ثمة في إسرائيل نقاط رخوة استيطانيا أهمها القدس والجليل، فلا بد أن يتركز التهويد عليهما، وان تذهب الكتل الأكبر من المهاجرين إليهما، وإلا جاء موعد السلام واكتشفنا أنهما، بالكثافة العربية فيهما، يمثلان خنجرين مغروسين في جسم إسرائيل : واحد في الوسط والآخر في الشمال. بعد هذا، حدد بيريز عام 2000 كموعد نهائي لحسم ما أسماه " المسألة السكانية في القدس والجليل". نحن الآن على مشارف عام 2010، فالتهويد، الجاري على قدم وساق، كان يجب أن ينجز قبل عشرة أعوام، لكنه تأخر، إلا أن إسرائيل تعمل الآن لإنجازه في أقرب وقت، بعد أن أقنعت أميركا بإخراج الاستيطان في القدس من دائرة الاستيطان وأنشطته في الأراضي المحتلة، وفعلت ذلك ضمن رؤية تقول إن القدس هي العاصمة الأبدية لإسرائيل!.

ثمة واقعتان تستحقان التوقف عندهما: في عام 1996 انطلق مسؤول ملف القدس في منظمة التحرير الراحل الكبير فيصل الحسيني بجولة في البلدان العربية هدفها جمع ثلاثين مليون دولار أميركي ستدفع مقابل رخص بناء لثلاثين الف وحدة سكنية في القدس. زار الراحل دولا عربية كثيرة، لكنها كسرت يدها وأخذت تشحذ عليها، كما يقال في اللسان الشعبي، بحجة أنها لا تملك مبالغ كبيرة كهذا المبلغ. في الفترة ذاتها نشرت جريدة ليبراسيون الفرنسية صورا لمسؤول عربي في كازينو مونت كارلو، وزعمت قاتلها الله – أنه خسر ثمانية عشر مليون دولار أميركي فقط لا غير في ليلة واحدة!. عاد الحسيني إلى القدس بعشر المبلغ المطلوب، ومات بعد سنوات حزنا وغما.

الواقعة الثانية: استنفرت السويد، رئيسة الاتحاد الأوروبي، دول الاتحاد، بمجرد أن بلغتها الأرقام حول تهويد القدس، ودانت سياسات إسرائيل حيال عرب المدينة المقدسة، ووضعت مسودة مشروع قرار حول اعتراف دول الاتحاد بالقدس عاصمة لدولتين فلسطينية ويهودية، ما أغضب إسرائيل وجعلها تهدد أوروبا وتتوعدها، وتنذرها بأن دورها في السلام سيتقلص، لأن ما تفعله هو ضد إسرائيل ومصالحها. السؤال الآن: لماذا لا تنضم الدول العربية، أو بعضها، إلى موقف الاتحاد الأوروبي، ما دامت لا تجد في نفسها الجرأة على اتخاذ موقف من إسرائيل، حتى إن هودت القدس؟. من يدري، فربما يتيح لها انضمامها إلى الموقف الأوروبي غطاء كافيا، إن غضب الإسرائيليون أو فكروا بمعاقبتها، ويمكنها من إقناعهم بأن حجم الضغوط التي عرضتهم أوروبا لها لم يكن عاديا، وأن عليهم معاقبة الفاعل – أوروبا – لا الضحية – العرب -.

باستثناء ما قالته بعض الفضائيات، لم تعلق أية دولة عربية على النبأ الذي صعق الأوروبيين ودفعهم إلى اتخاذ موقف لم يطالبهم العرب باتخاذه، مع أنه يضعهم في مواجهة صريحة ومكشوفة مع إسرائيل، التي قال أحد كبار دهاقنتها بيريز إياه قبل خمسة عشر عاما فقط، إن تهويد القدس صار واجب الإنجاز، لكن أحدا من العرب لم يخص هذا الموضوع بأي قدر من الاهتمام آنذاك، ولا يهتم به أحد اليوم أيضا، لذلك لم ينومس إعلان السويد حتى جامعة الدول العربية، ولم يدفعها إلى دعوة مندوبي الدول العربية لديها إلى إصدار بيان يؤيد الخطوة الأوروبية !

يحار العقل وتحار اللغة في وصف واقعنا. كيف نفهم سلوك وتفكير القائمين على أمورنا، وهل توجد حقا طريقة لفهم ما يفعلونه بنا ؟. يقول لسان عربي سائد : القدس خط أحمر، و فوق كل اعتبار، ولا مجال للسكوت عن ما يجري فيها… الخ. بعد حكاية فيصل الحسيني، وقصة السويد والاتحاد الأوروبي، عن أي خط أحمر وأي اعتبار وأي كلام يتحدث المتحدثون؟. وماذا يمكن أن يفعل الصهاينة أكثر مما فعلوه ويفعلونه، في القدس وغيرها، حتى ننظر إليهم بشيء من الغضب، نكشر في وجوههم، ونمد يد العون المادي والمعنوي إلى المقدسيين؟!.

"الشرق الاوسط"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.