إسرائيل تستعد لأكبر تمرين ضد الهجوم البيولوجي

0
88

ذكرت مصادر إسرائيلية ان الجبهة الداخلية الاسرائيلية تستعد الاسبوع المقبل لتمرين يعد الاكبر في تاريخ الدولة العبرية ردا على هجوم محتمل بالاسلحة البيولوجية، في وقت سيتم تزويد كل الاسرائيليين باقنعة واقية من الغاز بحلول نهاية 2013.

 

وقالت صحيفة «هآرتس» الاسرائيلية ان «هذا التمرين الأكبر من نوعه في تاريخ اسرائيل،سينفذ بهدف تقييم قدرة الجبهة الداخلية، والخدمات الطبية وفرق الانقاذ والسلطات البلدية لكيفية التصرف في الظروف الناشئة عن كارثة بيولوجية إما من قبل (الإرهابيين) أو عن طريق الصدفة».

 

وهذه التدريبات تحمل الاسم الرمزي «اللهب البرتقالية» ستعقد الاربعاء والخميس من الاسبوع المقبل حيث ستقوم وحدات الإنقاذ التابعة لقيادة الجبهة الداخلية ووحدات خاصة تابعة لوزارة الصحة بتحديد الأخطار البيولوجية والتعامل مع مئات من المواطنين في حالة الهجوم.

 

كما سيتضمن اعداد المستشفيات الكبرى مثل «ايخيلوف، وشيبا تل هشومير» والعيادات الصحية لاستقبال المصابين في حادث مفتعل.

 

وستقام ثلاثة مراكز لاستقبال المتضررين في بيت داني في تل أبيب وفي ملعب «وينتر في رمات غان»، وفي «حولون» حيث سيتم ارسال أكثر من 000,1 من المتطوعين الذين يتم تدريبهم على التصرف مع الناس الذين تعرضوا لعوامل بيولوجية.

 

والغرض من هذه العملية هو «تدريب البلاد للتعامل مع الهجمات الارهابية البيولوجية» وفقا للبريغادير جنرال (احتياط) زئيف سنير.

 

الى ذلك اعلن مسؤولون اسرائيليون كبار امس ان الحكومة قررت تزويد كل سكان اسرائيل باقنعة واقية من الغاز بحلول نهاية 2013. وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الاسرائيلية «بقرار من الحكومة، سيجري تزويد كل سكان اسرائيل باقنعة واقية من الغاز في غضون ثلاث سنوات».

 

وقال مارك ريجيف الناطق باسم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو «عقد اجتماع للحكومة الاسبوع الماضي بحضور مسؤولين من قيادة الجبهة الداخلية، واتخذ قرارا بتسريع عملية توزيع الاقنعة على كل السكان».

 

وبحسب صحيفة «هآرتس» فان توزيع هذه الاقنعة المعدة للوقاية من الاسلحة الكيميائية والبيولوجية سيبدأ في فبراير ليشمل في ثلاث سنوات كل سكان اسرائيل المقدر عددهم بثمانية ملايين نسمة.

 

وسابقا جرى توزيع اقنعة واقية من الغاز على السكان في اسرائيل اثناء حرب الخليج الاولى (1991). وقد اطلق العراق آنذاك 39 صاروخ سكود برؤوس حربية تقليدية على اسرائيل. وفي آخر 2006 جمعت السلطات الاقنعة من السكان بهدف التحقق من حالتها واستبدال فلاترها.

 

غزة ـ ماهر ابراهيم والوكالات

"البيان"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.