وزارة المازوت: براءة اختراع سوريّة

    0
    63

    لم يخطر ببالي قط أن أول ما سيتناوله قلمي في عام 2010 سيكون موضوعا عن المازوت، والمازوت يا سادة هي تلك المادة التي تستعمل في تدفئة السوريين من خلال جهاز يدعى الصوبيا، والصوبيا بالفصحى تدعى بالمدفأة، والمازوت هذا هي مادة تشتق من النفط الخام، وأما النفط الخام فهو سائل لزج يستخرج من باطن الأرض غالبا، ويدعى في بعض البلدان الأخرى بالذهب الأسود وذلك لقتامة لونه وفوائده الجمة في الطاقة ولكونه السبب الأول لرفاهيتهم. والمازوت هي تلك المادة التي اكتسح موضوع دعمها الأسر السورية من أقصى شمال شرقها في الجزيرة الحزينة مرورا بالصامد الفرات، والصحراء الذي بات على الأبواب ماراً بالجبال الخضراء والغير خضراء وصولاً للبحر عابراً للشهباء متجهاً للفيحاء انتهاءً بتخوم الأردن، وقد فشلت كل محاولات وكالات الإحصاء الدولية في إحصاء كم مرة استعملت كلمة مازوت في سوريا خلال عام 2009، كما أن أحلام السوريين في مناماتهم جلها تتعلق بالمازوت ودعمه لأنهم ينامون على سيرة المازوت ويصبحون ليتناولوا فنجان قهوتهم على قصة المازوت، ولهذا فإن أغلب السوريين تمنوا أن تقوم الأسطورة فيروز بإدخال أغنية عن المازوت في ألبومها الجديد كي يتناولوها صباحاً مع فنجان مازوتهم – عفواً قصدت فنجان قهوتهم –

     

    وبما أنه قد طفح الكيل من المازوت، فجميع السوريين تقريبا الآن يتداولون فكرةً أو اقتراحاً بتخصيص وإنشاء وزارة جديدة تهتم بشؤون وأمور المازوت، وتدعى بوزارة المازوت، وبذلك ستكون سابقة في تاريخ الوزارات على مستوى العالم، وسيكون انجازاً سورياً خالصاً، وليس مستبعدا أن تقلدنا دول أخرى – كما تجري العادة – في إنشاء وزارة المازوت، وقد يتعدى الأمر إلى إنشاء وزارة للكاز وواحدة للبنزين، وأخرى للفيول. فلو كان لدينا وزارة خاصة بالمازوت لما بقيت الحكومة تناقش موضوع دعم المازوت قرابة السنة، ولما استنفرت كل الجهات العليا والدنيا لأجله، ولما أصبح الموضوع الأوحد لمناقشات مجلس الشعب، ولما رأينا طوابير السوريين أمام دوائر استلام وصرف الشيكات المازوتية في صور تذكرنا بالمساعدات الدولية والإنسانية لضحايا الكوارث الطبيعية وضحايا الحروب وجوعاني أفريقيا، ولما تحول كل أنواع الإعلام من مرئي وسمعي والكتروني ومقروء وغير مقروء إلى إعلام خاص بالمازوت. لقد أصبح موظفو البلديات والمصارف الزراعية والعقارية والصناعية والتجارية والتسليف الشعبي وكل دوائر الاتصالات والمالية والإدارة المحلية….الخ لقد أصبح جميعهم موظفون منتدبون عند وزارة المازوت. ويبدو أن أول وزارة ستتعامل معها وزارة المازوت في بداية عام 2010 هي وزارة الصحة، فالعشرة آلاف التي ستمنحها لأسرتك وزارة المازوت بيدك اليمنى ستدفعها عاجلاً أم أجلاً بيدك اليسرى لمندوبي وزارة الصحة – الأطباء – بعد أن أهدت وزارة الصحة للمواطنين بمناسبة السنة الجديدة رفعاً لأجور المعاينات الطبية بنسبة 100 %، وإن دل هذا على شيء إنما يدل بأن وزارة المازوت هي وزارة جادة في عملها وتكاملها مع بقية الوزارات، وفي مقدمتها وزارة الصحة.

     

    فهنيأً لك يا مازوت على وزارتك، وعقبال بقية المواد.

     

    ملاحظة بالبند العريض : هناك بعض الآراء المتطرفة من الشارع السوري والتي تطالب بحكومة كاملة للمازوت وليست فقط وزارة، كما أن هناك اقتراح بأن تدخل مادة المازوت في المناهج المدرسية ولكافة المراحل على غرار مواد الحاسوب والرياضيات والموسيقى، وعلى مبدأ ما في حدا أحسن من حدا. وأيضاً يطالب مسئولو الاقتراح بإنشاء معاهد عليا أو أقسام ضمن كليات الاقتصاد والإدارة والهندسة يدعى بقسم المازوت، ويسمح لطلابها بالدراسات العليا وما فوق العليا في تخصص المازوت، لذا اقتضى التنويه والملاحظة رغبة بنقل آراء كل الأطراف المعنية.

    "أخبار الشرق"

    اترك تعليق

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.