الصراع في «وادي الذئاب»

0
78

احتجت إسرائيل لدى الحكومة التركية على سماحها بعرض مسلسل تلفزيوني بعنوان «وادي الذئاب»، يتابعه المشاهدون العرب، لأنه يشوِّه صورتها من خلال تصوير ضلوع استخباراتها في أعمال قتل ومؤامرات تحوكها منظمات داخلية للتخلص من أعدائها.

 

يصور هذا العمل المستمر عرضه منذ أكثر من سنة صراعاً بين منظمات سرية. كل منها يزعم السعي الى المحافظة على النظام العلماني ويحول دون تفكك الدولة. منظمات بعضها يساري وآخر يميني، وثالث قومي متطرف. تخوض حروباً في شوارع المدن، مستخدمة أساليب المافيا، ولديها ارتباطاتها الخارجية بالاستخبارات والمنظمات المماثلة في الدول الأخرى ومنها إسرائيل واستخباراتها الساعية دائماً الى تأجيج هذا الصراع بالوقوف مع الأشد يمينية والأبعد عن روح تركيا الإسلامية. وللمنظمات أيضاً امتداداتها داخل قيادة الجيش والأجهزة الأمنية، ومؤسساتها الصناعية والتجارية. هي «دولة خفية داخل الدولة»، على ما قال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

 

مشاهدو هذا العمل التلفزيوني كانوا يتصورون أنه مجرد قصة خيالية أو تقليد للأعمال السينمائية الأميركية عن المافيا، الى أن كشف أردوغان مخططات أعدتها منظمة «أرغا كونان»، بالتعاون مع ضباط كبار، لإزاحته من السلطة، إما باغتياله أو بانقلاب عسكري، أومن خلال حظر حزبه من العمل السياسي، على غرار ما حصل مع حزب «الرفاه» وزعيمه نجم الدين أربكان عام 1997.

 

وأثبتت التحقيقات أيضاً أن منظمة «أرغاكونان» ضالعة في اغتيال الكاتب الأرمني هرانت دينك، وفي التخطيط لاغتيال الكاتب الحائز على جائزة نوبل للآداب أورهان باموك، ولصق العمليتين بالإسلاميين لتشويه صورتهم لدى الرأي العام المحلي وإبعاد الأقليتين الأرمنية والكردية عن حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، خصوصاً أنه يسعى الى إجراء مصالحة تاريخية مع أرمينيا، والى تسوية للمسألة الكردية تحظى بقبول كثيرين من القادة والزعماء الأكراد، وباغتيالهما تكون المنظمة تخلصت من عدوين معارضين لتوجهاتها القومية الشوفينية من جهة، وصورت الإسلاميين معادين لحرية التعبير.

 

واقع الأمر أن منظمة «أرغا كونان» لم تكن لتتمتع بهذا النفوذ الكبير وهذه القدرة على التحرك بحرية لولا اعتمادها على دعم المؤسسة العسكرية، فللجيش التركي حق دستوري في العمل السياسي. حق اكتسبه منذ أعاد أتاتورك تأسيسه وصاغ عقيدته، وجعله حامي العلمانية والمبادئ القومية التي أطلقها إثر سقوط السلطنة بعد الحرب العالمية الأولى، وتكرس هذا الحق بقوانين وضعها العسكريون، بعد كل انقلاب. لكن أن تكون هناك منظمة سرية (دولة داخل الدولة) ترعاها قيادة الجيش وتدافع عنها فمسألة أخرى. مسألة تتعلق بفساد هذه القيادة، أين منه فساد الواجهة المدنية التي حكمت تركيا طوال العقود السابقة، وكان السبب في الانقلابات.

 

استطاع أردوغان، مستغلاً كشف مؤامرة منظمة «أرغا كونان»، تمرير قانون في البرلمان يقضي بخضوع العسكريين للمحاكم المدنية، إذ أن المحاكم العسكرية كانت تبرئهم بمجرد المثول أمامها. لكن هذا القانون قد لا ينفذ وقد يصبح مثل قانون آخر أقر عام 2005 ينص على وضع موازنة الجيش تحت الرقابة المدنية ولم ينفذ حتى اليوم.

 

إذاً، هي المواجهة بين حزب «العدالة والتنمية» الحاكم من جهة، والجيش من جهة أخرى، مواجهة يتدخل فيها الاتحاد الأوروبي، مطالباً أنقرة بتطبيق معاييره على المؤسسة العسكرية وإبعادها عن الحكم، متمنياً حصول ذلك بالتزامن مع إبعاد الإسلاميين. وتتدخل فيها الولايات المتحدة المهتمة بأن يكون الجيش قوياً. وأن يبقى حليفاً لإسرائيل الضالعة في العمل مع المنظمات السرية والمستاءة من أردوغان وحزبه.

 

الصراع في «وادي الذئاب» مستمر. وإسرائيل في قلب الصراع.

"الحياة"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.