انهيار شارع في القدس يصعد الخوف على الأقصى

0
88

قرع انهيار شارع واقع في بلدة سلوان قرب المسجد الأقصى المبارك نتيجة حفريات إسرائيلية في المدينة المقدسة جرس الإنذار حيال ما يجري تحتها. في وقت اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بتنفيذ عمليات حفر واسعة النطاق في المدينة بهدف تهويدها فيما حذر خطيب المسجد الأقصى المبارك أمس من خطورة الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال ومستوطنيه أسفل المسجد الأقصى المبارك وأسفل البلدة القديمة.

 

وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين في بيان صحفي، إن ما حدث من انهيار في شارع سلوان وحدوث حفرة عميقة فيه «تدل بلا شك على وجود حفريات خطيرة أسفل البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك تقوم بها سلطات الاحتلال».

 

وأضاف أن هذه الحفريات تشكل خطراً حقيقيا محدقاً بالمسجد الأقصى المبارك وأروقته وجدرانه كما أنها تشكل خطراً على منازل المواطنين الموجودة في مناطق الحفريات، مستهجنا سماح سلطات الاحتلال بحفر الأنفاق في الوقت نفسه منع أعمال الترميم للمسجد الأقصى والمباني في البلدة القديمة.

 

حيث أن هذه الأنفاق تتسبب بتصدع الأساسات والجدران وبالتالي إمكانية سقوطها في أي لحظة.وبين أن هذه الانهيارات ليست الأولى، مؤكداً أن الهدف من هذه الحفريات هو اهتزاز أساسات المسجد الأقصى المبارك لهدمه وكذلك إجبار الفلسطينيين على ترك منازلهم خشية سقوطها عليهم وبالتالي الاستيلاء عليها.

 

من جهته، قال مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبدالقادر، في تصريحات إذاعية، إن عمليات الحفر الإسرائيلية تجرى في أنحاء القدس المختلفة الأمر الذي يهدد بانهيار الكثير من المنازل والأبنية الفلسطينية التي تجاور المسجد الأقصى.

 

وذكر حاتم عبدالقادر أن إسرائيل تجري حفريات واسعة النطاق في القدس خصوصا في منطقة المسجد الأقصى والبلدة القديمة بالمدينة، مشيرا إلى أن الانهيار الذي وقع أمس في سلوان ليس الأول من نوعه.

 

وأشار إلى أن «السلطة الفلسطينية اتصلت بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) بشأن هذا الحفريات غير أنها وللأسف الشديد فان المنظمات الدولية المختلفة في طليعتها ( اليونيسكو ) لم تفعل شيئا» .

 

وكانت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث قالت أمس إن انهيارا وقع في الشارع الرئيسي لبلدة سلوان بمدينة القدس على بعد 700 متر جنوب المسجد الأقصى بفعل الأنفاق والحفريات الإسرائيلية المتشعبة بالمدينة.

 

وأوضحت المؤسسة في بيان إن الانهيار وقع بمقطع الشارع الموصل بين وسط بلدة سلوان والمسجد الأقصى على بعد 700 متر جنوب المسجد وأدى إلى حدوث حفرة بطول مترين وعرض متر واحد وعمق متر ونصف المتر.

 

وأشارت إلى أنها كانت كشفت في وقت سابق عن قيام السلطات الإسرائيلية بحفر شبكة من الأنفاق تمتد أسفل بلدة سلوان تتجه نحو المسجد الأقصى المبارك. وأكدت أن هذه الحفريات تتواصل إلى اليوم «حيث يقوم الاحتلال باستخراج كميات كبيرة من التراب والحجارة من مواقع الحفريات في سلوان وينقلها إلى جهات مجهولة».

 

وحذرت المؤسسة من خطر وقوع انهيارات بالقدس في المستقبل، مؤكدة أن الحفريات خطيرة حيث أن معظم بيوت سلوان أضحت «معلقة بالهواء» بسبب الحفريات والتفريغات الترابية والأنفاق التي تسير تحت بيوتهم.

 

القدس المحتلة، غزة – ماهر إبراهيم والوكالات

 

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.