القمع يُسقط هالة النظام الإيراني

    0
    81

    ما زال الحدث الإيراني في صدارة الاهتمام الإقليمي والدولي وسيبقى لفترة بعدما تحول الشأن الداخلي عالمياً وبعدما تزعزع النظام في طهران وسقطت الهالة والهيبة والصلاحيات المطلقة للولي الفقيه. بدأت معركة الصبر داخل إيران ما بين الإصلاحيين والمتشددين، وكلاهما من نسيج اجتماعي وحنكة سياسية تتخذ من الصبر استراتيجية وتكتيكاً، وهذا بدوره يوحي بأن المعركة ستطول. فات الأوان على تنازلات كانت مرّت قبل شهور في أذهان أقطاب النظام، وفي طليعتهم المرشد آية الله علي خامنئي، مثل تقديم الرئيس محمود أحمدي نجاد كبشاً للمحرقة من أجل إخماد نيران ثورة الإصلاحيين، أي «انقلاب» الإصلاحيين بالفارسية.

     

    مَرَّ الزمن على فكرة «المقايضة الكبرى» التي تتخذ أساساً لها إقرار أو اعتراف الولايات المتحدة وأوروبا وبقية العالم بشرعية النظام الحاكم في طهران وتقديم التطمينات والضمانات له بعدم دعم من يتحداه أو يثور ضده.

     

    تفشى ذعر القيادة الإيرانية بإجراءات قمع الميليشيات وبطشها بالمدنيين وظهر الهلع على وجوه الملالي المتزمتين وأولئك المتمسكين بفكرة تفرد الحكم الديني – العسكري بالسلطة والبلاد. تضعضعت الثقة العارمة بالنفس لأسباب اقتصادية أيضاً وسط التوقعات بعجز كبير في الموازنة من شأنه أن يكبل أيادي النظام في طموحاته الإقليمية الممتدة من العراق وفلسطين الى لبنان، ويقيّد الاستراتيجية الإقليمية لطهران نتيجة عدم القدرة على الإنفاق كما في السابق. دخلت مسألة تشديد العقوبات الدولية على إيران مرحلة التفعيل نتيجة رفض النظام التجاوب مع «الجزرة» في الملف النووي وإصراره على تعجيزها، وهذه العقوبات ستكون مؤذية ومضرة جداً للنظام مهما حاول ترك الانطباع بأن لا أثر لها ولا خوف من جدوى المضي الآن في تشديد العقوبات بغض النظر عن أحداث إيران الداخلية أو التمهل والانتظار الى ما بعد وضوح الجولة الحالية من المواجهة داخل إيران.

     

    راقب العالم جوار إيران على ضوء التطورات الداخلية الإيرانية وفي إطار تأثير ذلك في الملفات الإقليمية، فبرز دور كل من المملكة العربية السعودية وتركيا، وتوجهت الأنظار الى كيفية تعاطي سورية و «حزب الله» و «حماس» مع الحدث الإيراني، وكذلك الى ما في الجعبة الإسرائيلية إيرانياً على كل الصعد. بقي العراق في الطليعة لأن ساحة العراق بوصلة وميزان للاطلاع ولو خلسة على ما يدور في ذهن القيادة الإيرانية من نفوذ واستعداد للصفقات واستخدام التصعيد وسيلة. اختلفت قواعد الانخراط مع إيران على ضوء الإدانات لإجراءات النظام القمعية. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما يفضل تجنبها وهو يحيك علاقة جديدة مع الجمهورية الإسلامية في إيران. بدأت مرحلة جديدة في العلاقة الأميركية مع إيران عنوانها قد يكون: صبرنا وصبركم. فباراك أوباما أيضاً يحسن الصبر كجزء أساس من نسيجه وطبيعته، وهو يتموضع الآن بتجدد وهو يراقب هلع وذعر النظام في حربه على صبر الإصلاحيين.

     

    هناك اليوم أكثر من رأي وكثير من التوقعات والافتراضات في شأن ما سيحدث في إيران. هناك سيناريو يتنبأ بأن يقوم فريق آية الله خامنئي ومحمود أحمدي نجاد باختلاق الأزمات في العراق ولبنان وفلسطين لتحويل الأنظار عن الانتفاضة داخل إيران ولتبرير قمع القدرة على الاحتجاج. السيناريو المضاد يشير الى أن النظام يحتاج الى حصر اهتمامه بالتطورات الداخلية لاحتواء المعارضين وتطويقهم، وهذا سيستنفد كامل قواه ويقيّد قدرته على تنفيذ استراتيجية التصعيد.

     

    فيما السيناريو الأول يبقى قائماً ووارداً ولا يمكن استبعاده، يبدو السيناريو الثاني أكثر قابلية للحدوث. ذلك أن ما يحدث داخل إيران رهيب ومدهش، ولا عودة عنه. إنه معركة بقاء تتطلب حشداً داخلياً ضخماً. فالانقسام داخل «الحرس الثوري» مسألة فائقة الأهمية لا تستهين بها الدائرة المحيطة بآية الله خامنئي، وهذا ما اضطرها الى إنزال «الباسيج» الى الشارع لقمع المتظاهرين في أعقاب الانتخابات الصيف الماضي.

     

    جاء «الباسيج» نتيجة حملة تجنيد عشوائي ركيزته الأموال قامت بها السلطة في أعقاب انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً. ثم ان هناك، بحسب المطلعين عن كثب على التركيبة الأمنية داخل الحكم في طهران، حلقة ضيقة تحيط بآية الله خامنئي ميزتها قدرات البطش الذي يثير القشعريرة. وهذه المجموعة تراهن على انتصار البطش على الصبر وتعمل نحو اقتلاع الثورة من جذورها. لكن انقسام الحرس هو الذي قد يكون العصا في دولاب هؤلاء، الأمر الذي يجعل المعركة الداخلية ذات أولوية قصوى بعد أن تبيّن أن الصفقة بين الموالاة والمعارضة مستحيلة.

     

    لجوء النظام الى استخدام ميليشيات «الباسيج» لفرض القانون في البلاد دليل الى أن النظام في طريقه الى الزوال، إن استغرق الأمر وقتاً قصيراً أو زمناً طويلاً.

     

    ثانياً، فشلت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تصدير الحكم الديني – البوليسي للدولة. أفشلت مساعيها وراء العظمة والهيمنة الإقليمية بنفسها عبر نظام قمعي يستدرج العداء مع البيئة الإقليمية ومع الشرق والغرب، ويستخدم التخريب أداة نفوذ في دول المنطقة ويوظف الميليشيات للانقلاب والتهديد والتدخل في شؤون الدول الأخرى. لقد سقطت الهالة عن رأس النظام في إيران.

     

    نفوذ إيران في العراق تراجع بسبب إفراط النظام بوسائله وعقيدته وحساباته. حصدت طهران ما أغدقته عليها حرب إدارة جورج دبليو بوش في العراق لكنها فشلت في رغبتها وطموحاتها بتقسيم العراق، شأنها شأن شركائها في هذا المسعى وهم المحافظون الجدد في الولايات المتحدة الذين صنعوا حرب العراق.

     

    إيران أرادت بشدة تقسيم العراق، لكن حكمة العراقيين، وعلى رأسهم آية الله علي السيستاني، حالت دون ذلك. القيادات الشيعية العراقية التي كانت راغبة بالتقسيم تلبية لرغبات إيران بدّلت رأيها. غلب رأي فصل الدين عن السياسة الذي تمسك به آية الله السيستاني. رجل الدين المعمم عمّار باقر الحكيم يتحدث اليوم عن نظام مدني في العراق. تغيّرت أجواء إيران في العراق وفق نفوذها وبدأت تدرك أن لا تبعية تلقائية لها من شيعة العراق، بل لا تبعية على الإطلاق عندما تتعلق الطموحات بمسألة وطنية مثل وحدة العراق وحماية مصادره وموارده الطبيعية.

     

    هذا لا يعني أن ليس لإيران نفوذ كبير داخل العراق، بل ان نفوذها لا يقارن بنفوذ أي دولة مجاورة. واضح أن العراق أساسي في الاستراتيجية الإيرانية الإقليمية وتلك المتعلقة بعلاقاتها مع الولايات المتحدة. واضح أن في وسع النظام الإيراني تحريك أدوات التخريب في العراق وأن خيارات السيناريو الأول لم تُحذَف عن طاولة الاستراتيجيات. والواضح أيضاً هو انحسار فسحة الارتياح التي سبق وتمتع بها النظام الإيراني قبل ثورة الإصلاحيين عليه. فقد بات اليوم هو المطوّق داخلياً عبر ثورة الإصلاحيين، وإقليمياً عبر الإقدام السعودي على استراتيجية المصالحات العربية – العربية الفائقة الأهمية، ودولياً، عبر شق العقوبات من الاستراتيجية الأميركية المزدوجة القائمة على الترغيب بالحوار والتفاهم بتزامن مع التحضير لإجراءات العقاب.

     

    هذا الوضع يتطلب من اللاعبين الإقليميين القيام بأدوار عدة للاستفادة من الوضع الراهن بإيجابية بعيداً من معادلة التنافس الطائفي بتعبئة مؤذية في كل الأحوال. تركيا تلعب دوراً إقليمياً مهماً، إنما دور المملكة العربية السعودية ضروري جداً في أكثر من مجال ممتد من العراق الى فلسطين.

     

    ليس المطلوب من جيران إيران أن يؤدوا دوراً مباشراً في الساحة الداخلية الإيرانية. فالشأن الداخلي الإيراني ليس قابلاً للتدخل، ومن الحكمة ألاّ يكون لأي دولة عربية يدٌ فيه. الدعم الذي قد يريده الإصلاحيون في إيران دعم معنوي دولي. من حق المعارضة في إيران أن تتوقع من الغرب والشرق والعرب تغطية إعلامية مهنية لما يحدث هناك على السطوح وفي الشوارع من ثورة سقط فيها الشباب قتلى أمام عدسات الهواتف النقالة في «انتفاضة الانترنت» التي أطلقها التلاعب بصناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية.

     

    هؤلاء الثائرون ينهضون ضد النظام بشقه القمعي المتشدد. إنهم أيضاً اليائسون من الوضع الاقتصادي المتردي الذي سببه الفساد السياسي والتهريب عبر القنوات العسكرية في السلطة. وبحسب المطلعين، فالحرس الثوري هو قوات النخبة، لكن جزءاً منه يدير الفساد، كما أن تهريب المشروبات الكحولية أدى الى ارتفاع العرض المتمثل في رخص الكحول. ولا يخفى على المنتفضين في طهران أن البعض الملتحق بالمعارضة اليوم إنما يركب موجة المعارضة فيما كان بالأمس جزءاً من السلطة وجنى من الثورة البلايين.

     

    هؤلاء العارفون بالوضع الداخلي الإيراني يشيرون الى أن مرجعيات قم تقف بأكثريتها اليوم مع المعارضة، إذ إن اثنتين منها فقط مع الموالاة. ويشيرون الى أن أكبر المراجع في قم، الراحل آية الله منتظري كان أساساً ضد ولاية الفقيه قبل أن تسقط هيبتها عندما دخل آية الله خامنئي طرفاً سياسياً مباشراً في الانتخابات الرئاسية.

     

    الاعتدال لا يتماشى مع عقيدة نظام أو داخل حزب يتنبى أيديولوجية دينية – عسكرية – سلطوية ويحشد التعبئة لها، لكن وطأة الحدث على الساحة قد تفرض تغييراً لم يكن منتظراً. معنوياً، لم تعد الجمهورية ما كانت عليه قبل ثورة الإصلاحيين. مادياً، سيحدث انقطاع مادي مفاجئ سيؤثر بالتأكيد في حلفاء إيران الإقليميين مثل «حزب الله» في لبنان و «حماس» في فلسطين. انقسام الحرس الجمهوري سينعكس بالتأكيد على الطموحات الإقليمية واستراتيجيات الداعمين لها في العراق ولبنان وفلسطين واليمن.

     

    وقد أصدر البعض في الخريف الماضي بطاقة نعي متسرعة لثورة الإصلاحيين، أو لانقلابهم بحسب اللغة الفارسية. هذه السنة تبدأ وسط إعادة خلط الأوراق وإعادة النظر. فقد خرجت ثورة الإصلاحيين من «القمقم» وباتت إيران على عتبة تغيير فائق الأهمية.

    "الحياة"

    اترك تعليق

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.