مصر تعزز حضورها في إفريقيا

0
119

خيرا تفعل النخبة المصرية وخاصة رجال الأعمال وقلة مميزة من رجال الاعلام ـ بإدراكها الأهمية القصوي لتعزيز الوجود المصري في أفريقيا‏,‏ وذلك ليس فقط لأنها منبع مياه النيل ـ الذي هو شريان الحياة لنا ـ ولا لأنها الفناء الخلفي لمصر‏,‏ بل لأنها فوق ذلك كله لمن يدرك أرض الفرص الواعدة والتي تحتاج إلي كل شيء تقريبا‏.‏

 

وبهذا الإدارك الذي يتنامي يوما بعد يوم يذهب مجموعة من رجال الاعمال الكبار يمثلون مجموعات اقتصادية كبري مثل مجموعة السويدي والقلعة إلي أثيوبيا بصحبة رئيس الوزراء أحمد نظيف غدا‏,‏ ووفقا لتقديرات الخبراء المصريين فان حجم التجارة بين مصر وأثيوبيا يصل حاليا إلي‏100‏ مليون دولار يمكن زيادته إلي مليار دولار في وقت قريب‏.

 

‏ وهذه ليست توقعات مبالغ فيها بل واقعية ويمكن إدراكها في وقت قصير‏,‏ نظرا لأن أثيوبيا بحاجة ماسة للعديد من المشروعات في مجالات البناء والتشييد والكهرباء والطاقة‏.‏ وبالقطع هذه مشروعات ضخمة‏,‏ ويجب أن تصاحبها محاولات جادة لتدفق المنتجات المصرية الأخري مثل الأجهزة الكهربائية والسيراميك والأغذية المحفوظة‏..‏ الخ‏.‏

 

ولأن أي علاقة صحية لايمكن أن تتطور دون استفادة الجانب الآخر‏,‏ فما لاشك فيه أن السوق المصرية بل والبوابة المصرية تصلح لأن تستوعب الكثير من الصادرات الأثيوبية وأهمها اللحوم‏.‏ فقد أسهمت في توفير اللحوم بأسعار مناسبة في السوق المصرية‏,‏ إلا أنها في المقابل أعطت اللحوم الأثيوبية الفرصة لأن تكتسب سمعة جيدة في السوق العالمية‏.‏

 

وإلي جانب ذلك فإن أثيوبيا يمكنها الاستفادة من مصر بوصفها البوابة الجيدة للدخول إلي أسواق دول الجوار‏,‏ والعالم العربي‏,‏ بل وأيضا السوق الأوروبية‏.‏ مما لاشك فيه أن رجال الأعمال المصريين تمكنوا من إحراز موطن قدم لهم في أسواق عديدة‏,‏ ويمكن للإخوة الإفارقة الاستفادة من الخبرة والاتصالات المصرية‏.‏

 

وتبقي نقطة مهمة بل في غاية الأهمية ألا وهي ضرورة عمل صانعو السياسة في مصر علي ربط الاقتصادات الأفريقية بها‏,‏ وأن تتعزز التجارة الافريقية بصورة إجمالية مع القاهرة لتصل إلي‏70%‏ علي الاقل من تجارتها مع العالم الخارجي‏.‏

 

ولعل البداية الحقيقية في البحث المستمر عن مشروعات عملاقة في مجالات البنية الاساسية من كهرباء وطرق‏,‏ ومجالات التشييد والبناء والعمل علي رفع مستويات المعيشة هناك‏,‏ والمساعدة في استثمار الثروات الطبيعية الهائلة كالبترول والماس‏,‏ وابتكار وسائل عصرية تحقق الصفقات المتكافئة وتعزيز وجود الثروة البشرية المصرية في القارة البكر‏.‏

 

            الأهرام

 

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.