قمع أنصار منتظري في أصفهان، وواشنطن: إيران دولة بوليسية

0
93

تحدثت مواقع للمعارضة الإيرانية على شبكة الإنترنت عن اشتباك قوى الأمن المزودة هراوات وقنابل غاز مسيل للدموع، مع أنصار رجل الدين المعارض الراحل آية الله العظمى حسين علي منتظري في مدينتي أصفهان ونجف أباد بوسط البلاد امس، فيما اعتبرت الادارة الاميركية أن إيران تزداد تحولاً إلى "دولة بوليسية".

ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء "إرنا" الايرانية عن نائب حاكم اصفهان محمد مهدي اسماعيلي ان "المواطنين الايرانيين العاديين فرقوا مجموعة صغيرة من الناس تجمعوا في اصفهان. ولم تشتبك قوى الامن مع أحد".

وكانت المعارضة الإصلاحية افادت ان نساء وأولاداً ضربوا وأن نحو 50 شخصاً اعتقلوا واصيب متظاهرون ومنع رجال دين من المشاركة في مجلس عزاء في وفاة منتظري. وبدا انه للمرة الأولى امس تحركت الميليشيات الإسلامية "الباسيج" للتصدي لرجال الدين المعارضين، إذ حوصر منزل آية الله جلال الدين طاهري الذي كان دعا إلى مجلس العزاء في أصفهان، واستمر التضييق على آية الله العظمى يوسف صانعي في قم.

وعلق الرئيس السابق محمد خاتمي على أحداث اصفهان قائلاً إن "(زعيم الثورة الايرانية) الامام الخميني كان يؤمن بان الجمهورية الاسلامية تقوم على دعامتين هما الحرية والاستقلال. واذا اهتزت هاتان الدعامتان، نعود الى الطغيان من جديد". وبث التلفزيون الإيراني ان الرئيس محمود أحمدي نجاد أقال زعيم المعارضة مير حسين موسوي من منصبه على رأس أكاديمية الفنون.

وفي واشنطن، صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي بأن "إيران تظهر يوماً بعد يوم المزيد من مظاهر الدولة البوليسية، مستخدمة كل القوى الأمنية لمحاولة قمع تطلعات الشعب الإيراني… على إيران ان تستمع إلى شعبها".

 

(رويترز، أب، وص ف)

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.