انتقادات أراد لأشكنازي حول قضية شليط تكشف التوتر بين المسؤولين الأمنيين

0
55

كشفت الانتقادات التي تبين أن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي عوزي أراد وجهها لرئيس الأركان غابي أشكنازي حول فشل الأخير بعد اقتراح خطة عسكرية لتحرير الجندي الأسير في قطاع غزة جلعاد شليط عن توتر شديد في العلاقة بين المسؤولين الأمنيين.

وذكرت الصحف الإسرائيلية أمس أن أراد ذهب إلى مكتب أشكنازي مساء أول من أمس وعبر عن أسفه عن تسرب انتقاداته للصحافة، لكن صحيفة "يديعوت أحرونوت" أشارت إلى أن أراد لم يعتذر عن مضمون انتقاداته وأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يعتزم توبيخ أراد برغم مطالبته بإقالته.

وكانت "يديعوت أحرونوت" نقلت في عددها الصادر أمس عن مسؤول في مكتب نتنياهو قوله إن أشكنازي تصرف خلال اجتماعات هيئة "السباعية" الوزارية التي بحثت رد إسرائيل على اقتراح الوسيط الألماني حول صفقة تبادل الأسرى "وكأنه رئيس لجنة أولياء أمور الجنود وليس كقائد أعلى للجيش" وتم الكشف مساء أول من أمس عن أن اراد هو المسؤول الذي أدلى بهذه الأقوال.

كذلك قال أراد إن "رئيس أركان الجيش فشل في مهمته كقائد للجيش لأنه لم يقترح على صناع القرار خططا عسكرية لتحرير الجندي المخطوف".

واتصل نتنياهو صباح أول من أمس بأشكنازي وعبر عن مفاجأته من النشر ومن أن الأقوال التي أدلى بها أراد ليست مناسبة، وأنه لا يوافق عليها، وأنه يدعم أشكنازي، فيما عبر الأخير عن استيائه وقال لنتنياهو إنه يتوقع منه أن يتخذ إجراءات ضد أراد.

 

"يو بي أي"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.