إتفاق تركي ـ إسرائيلي على حل مشكلة طائرات التجسس، وغول يزور تل أبيب بعد تحسن وضع غزة ووقف الاستيطان

0
141

أكد الرئيس التركي عبدالله غول أنه سيزور اسرائيل فقط بعد ان تتخذ الحكومة الإسرائيلية اجراءات لتحسين الموقف الانساني في قطاع غزة، وتوقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

جاء ذلك فى تصريحات للرئيس التركى عقب لقاء خاص على هامش مؤتمر الامم المتحدة العالمي بشأن تغير المناخ الذى إختتم أعماله فى العاصمة الدنماركية أول من أمس مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس وذلك وسط فترة توترات كبيرة تشهدها العلاقات بين البلدين.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية الالكتروني أمس ان الرئيس التركي ابلغ نظيره الاسرائيلي خلال اللقاء بذلك، وقالت "إن كلا منهما عازم على اعادة العلاقات الى سابق عهدها الايجابي المستقر".

وأوضحت الصحيفة أن غزة كانت موضوعا رئيسيا خلال هذا اللقاء وأن أحد الأعضاء المرافقين لغول قال إن بيريس دعا نظيره التركي لزيارة اسرائيل، لكن الأخير اكد انه يمكن أن يفعل ذلك فقط في حالة تحسن الوضع في غزة فقط.

وأبلغ غول نظيره الاسرائيلي بأن الرأي العام في بلاده "لايشعر بارتياح حيال التطورات غير المواتية في اسرائيل والاراضي الفلسطينية"، مؤكدا "ضرورة أن تتوقف إسرائيل عن البناء في المستوطنات والانسحاب الى حدود 1967 للتمكين من اقامة دولة فلسطينية".

كما نسبت الصحيفة الى متحدث باسم بيريس قوله إن الرئيسين ناقشا المفاوضات بين الفلسطينيين واسرائيل والدول العربية. وأبلغ غول نظيره الأسرائيلي بأن تركيا ترغب في احراز تقدم في عملية السلام، مشيرا الى أن صداقة تركيا مع اسرائيل قائمة منذ فترة طويلة وسوف تستمر في المستقبل.

في غضون ذلك، توصل الجانبان التركي والإسرائيلي إلى إتفاق بشأن إتمام صفقة طائرات التجسس بدون طيار الإسرائيلية "هيرون" التي أضافت مزيدا من التوتر إلى العلاقات بين تركيا وإسرائيل في الفترة الماضية.

وكشفت مصادر في شركة التصنيع الجوي والفضائي التركية "تاي" لصحيفة "حريت" التركية أمس "أن مسؤولين أتراكا عقدوا إجتماعا الأسبوع الماضي مع مسؤولين إسرائيليين تم خلاله الإتفاق على تسليم الطائرات الاسرائيلية بعد استيفاء الملاحظات الفنية الواردة من الجانب التركي وإستكمال جوانب النقص في الطائرات العشر موضوع الصفقة".

وقالت المصادر إنه تم التوصل خلال الإجتماع إلى إتفاق بين الطرفين حول الإستمرار في الصفقة البالغ قيمتها 183 مليون دولار مع دفع إسرائيل تعويضا ماليا لتركيا إلتزاما بشروط العقد.

وذكرت الصحيفة أنه تم الإتفاق على إستبدال التعويض المالي بقطع غيار للطائرات ودورات تدريبية إضافية مجانية للفنيين الأتراك على صيانة الطائرات. وأضافت أنه حسب الإتفاق سيتم تسليم تركيا 6 طائرات في نيسان (ابريل) المقبل، وسيغادر وفد فني تركي إلى إسرائيل خلال كانون الثاني (يناير) المقبل لإجراء التجارب الفنية على الطائرات.

واعتبرت الصحيفة أن إتمام الإتفاق بشأن صفقة الطائرات الإسرائيلية التي ستستخدم لأغراض مراقبة ورصد تحركات عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني الإنفصالية في شمال العراق وجنوب شرق تركيا، خطوة باتجاه تليين المواقف وإزالة التوتر جاءت تمهيدا للخطوة الثانية، وهي زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك لتركيا خلال الشهر المقبل.

 

(أ ش أ)

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.