الحريري إلى دمشق الأحد ومجلس الوزراء الاثنين وبري يسأل هوف عن سبب "إنعاش" الـ 1559

0
85

العاصفة تُغرق بيروت والمناطق بالسيول وتعوّم عجز الدولة

غرق باخرة قبالة طرابلس يهدّد العشرات وإنقاذ 19 ليلاً

اثنان من الناجين من بحارة الباخرة التي غرقت قبالة طرابلس. (نعيم عصافيري)

تراجعت "منظومة" الاستحقاقات السياسية القريبة برمتها امس امام المعاناة الدراماتيكية للبنانيين في معظم المناطق نتيجة الامطار الغزيرة والعاصفة التي ضربت لبنان.

واذ غرقت بيروت ومعظم المدن الساحلية في بحيرات احتجزت فيها ألوف السيارات وسط اختناق غير مسبوق، وقطعت السيول خط بيروت – صيدا عند اوتوستراد الناعمة – خلدة، فاضت السيول في مناطق مختلفة مقتحمة عشرات المنازل والاحياء وخصوصاً في الطريق الجديدة وصبرا ووطى المصيطبة وصولاً الى الناعمة ونهر ابرهيم.

ومع ان مختلف الاجهزة الرسمية في وزارتي الداخلية والاشغال، الى قوى الامن الداخلي والدفاع المدني والاطفاء، كانت في حال استنفار كاملة لمواجهة اثار العاصفة، فإن كل قدرات الدولة بدت عاجزة عن احتواء قوتها، فيما لم يغب عن مشهد هذا القصور ملف تشابك الصلاحيات وتقاذف المسؤوليات عن العجز او التقصير سواء بين الاجهزة والمؤسسات الرسمية او البلديات.

وقالت مصادر معنية ان اداء الاجهزة الادارية والامنية بدا امس على قدر عال من التنسيق بفعل بدء معالجة ازمة السير عقب الاجتماع الذي انعقد في السرايا قبل اسبوعين. لكن ذلك لم يخف ضعف القدرات المتوافرة لدى هذه الاجهزة لمواجهة عاصفة كبيرة وعنيفة، فضلاً عن ان التفعيل الكامل لهذه الاجهزة لا يزال مشوباً بكثير من النقص. وتوقعت ان يشكل ذلك نقطة تركيز في الاجتماعات والمعالجات المقبلة، لان تجدد العواصف من شأنه ان يستعيد النتائج نفسها التي ظهرت امس.

 

غرق باخرة

ولم تقتصر اضرار العاصفة على هذا الجانب الداخلي فحسب، بل هددت بكارثة انسانية مع غرق باخرة على متنها 83 شخصاً قبالة طرابلس كانت محاولات انقاذهم مستمرة حتى ساعة متقدمة ليلاً.

وقد انقلبت الباخرة "داني تو" الآتية من الاوروغواي الى مرفأ طرطوس في سوريا والتي ترفع علم بناما قرابة السابعة والنصف مساء على مسافة نحو عشرة كيلومترات قبالة ساحل طرابلس. ووجهت الباخرة نداء استغاثة فتوجهت على الفور فرق من القطع البحرية للجيش تساندها قطع اخرى تابعة للقوة الموقتة للامم المتحدة في لبنان "اليونيفيل" وباشرت عمليات الانقاذ، كما افاد بيان للجيش. وعلم ان الباخرة كانت تنقل مواشي وعلى متنها نحو 83 شخصاً وامكن انتشال نحو 19 ناجياً من البحارة بعد ساعتين من الحادث. وشاركت سفينة سورية في انتشال ثلاثة من افراد الطاقم.

وقال مسؤول ملاحي في مرفأ طرابلس لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" ليلاً ان بين الناجين فيليبينياً وباكستانياً وان بينهم لبنانياً وسورياً على الاقل.

وصرح ناطق باسم القوات البريطانية في قبرص ان هذه القوات تشارك بدورها في عمليات الانقاذ بواسطة طوافة توجهت على عجل الى مكان الحادث.

 

الحريري

اما على الصعيد السياسي، فقد بدأت الاهتمامات تتركز على الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء سعد الحريري لدمشق وما يمكن ان يكون لها من انعكاسات على مجمل الوضع في لبنان.

وفي هذا السياق اجمعت مصادر قريبة من الحريري واخرى لدى قوى حليفة لدمشق امس على ان موعد الزيارة قد حدد الاحد. وقالت هذه المصادر لـ"النهار" انه يرجح ان يقوم رئيس الجمهورية ميشال سليمان بزيارة لدمشق قبل زيارة الحريري، لتقديم التعازي الى الرئيس السوري بشار الاسد بوفاة شقيقه مجد. واوضحت ان زيارة سليمان واردة في اي لحظة، ومن غير المستبعد ان تحصل بعد ظهر اليوم أو غداً. واشارت الى ان ترتيبات زيارة الحريري قد انجزت، وبات مرجحاً ان يكون الوفد الذي سيرافقه مختصراً على ان يعقد لقاء منفرد يضمه والرئيس الاسد.

ووصفت اوساط قريبة من الحريري الزيارة بانها "طبيعية"، مذكرة بزيارة رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة لدمشق من دون دعوة في تموز 2005 بعد نيل حكومته الثقة واثر مشكلة اقفال الحدود بين البلدين في تلك المرحلة. ولفتت الى ان الحريري شديد الحرص على استقلال لبنان وقراره الحر وان الزيارة تأتي في سياق تأكيد استقلالية كل من البلدين. واعربت عن اعتقادها ان الزيارة ستتخذ الطابع الرسمي من غير ان تستبعد ان توجه الدعوة الى الحريري عبر رئيس الوزراء السوري ناجي العطري الذي سيكون في استقباله في مطار دمشق.

وفي موقف علني أول له من قضية الاستنابات القضائية السورية في حق شخصيات لبنانية، صرح الحريري امس لمحطة "ام تي في" التلفزيونية على هامش مشاركته في قمة كوبنهاغن ان صدور هذه الاستنابات هو "خطأ اذ لا يصح ان يقيم لبناني دعوى قضائية على مواطنيه في الخارج". وشدد على ان هذه الاستنابات "هي غير موجودة بالنسبة الي، لانه ليس بهذه الطريقة تبني الدول علاقاتها بعضها مع البعض"، معربا في الوقت عينه عن "تمنياته ان تكون العلاقات (بين لبنان وسوريا) افضل واكثر صراحة ومبنية على مصلحة الدولتين".

ويشار في هذا السياق الى ان الوزراء تبلغوا امس موعد عقد الجلسة الاولى لمجلس الوزراء بعد نيل الحكومة الثقة، وذلك الاثنين المقبل في القصر الجمهوري.

 

بري وهوف

في مجال آخر علمت "النهار" ان فريديريك هوف مساعد المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل والمسؤول عن ملف سوريا ولبنان يتولى خلال زيارته لبيروت اطلاع المسؤولين على التحضيرات للجولة المقبلة لميتشل في المنطقة.

وخلال زيارته امس لعين التينة تساءل امامه رئيس مجلس النواب نبيه بري: "لماذا العودة اليوم الى محاولة انعاش القرار 1559؟ فلبنان باختصار يسير على قواعد القرار 1701 استنادا الى القرار 425 منذ ايام الاستاذ غسان تويني عندما كان ممثلنا في الامم المتحدة عام 1978. وانتم تعلمون وتقرأون التقارير اليومية التي تكشف الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة للقرار 1701، وعندما غادر السفير جيفري فيلتمان لبنان قال لي ان القرار 1559 اصبح في حكم المنتهي". واضاف بري، استنادا الى معلومات "النهار": "ساهمت اميركا في اصدار القرار 425 آنذاك ويبدو انكم لا تحترمون قراراتكم". ومع انه لم يجر التطرق الى سلاح "حزب الله"، فإن بري فاتح هوف بالموضوع قائلا: ان "وظيفة هذا السلاح تنحصر في مهمة تحرير ارضنا المحتلة، ونحن في انتظار ما ستفعله وتقدمه ادارتكم ديبلوماسياً لتحرير مزارع شبعا اللبنانية وما تبقى من ارضنا المحتلة".

وجرى حديث في شأن عملية السلام وموقع لبنان منها، فاعتبر بري ان هذه العملية "تسير ببطء شديد واسرائيل اصلا لا تريد تحقيق السلام". وسأل عما قامت به اميركا لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني، وشدد على ان لبنان آخر من يوقع بعد جميع الدول العربية السلام مع اسرائيل، مستشهدا بما قاله في هذا الصدد البابا الراحل يوحنا بولس الثاني.

ويذكر ان بري اجرى امس اتصالا بالرئيس سليمان وهنأه بعودته من واشنطن واطلع منه على اجواء زيارته.

"النهار"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.