تهديد تستحقه بريطانيا فعلا‏!‏

0
82

لم يعد غريبا أن تهدد حكومة إسرائيل حكومة بريطانيا العظمي بالويل والثبور وعظائم الأمور‏,‏ لأن محكمة بريطانية أصدرت أمرا بتوقيف وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية خلال زيارتها لبريطانيا هذا الأسبوع‏.‏

 

فاللوم هنا علي حكومات لندن المتعاقبة‏,‏ وليس علي حكومة إسرائيل فقط‏,‏ لأن حكومات الامبراطورية التي لم تكن تغرب عنها الشمس‏,‏ والتي منحت إحداها وطنا قوميا لليهود في فلسطين عام‏1917,‏ هي التي جعلت تل أبيب تتجرأ علي لندن‏,‏ بدلا من أن تعترف لها بالجميل المتمثل في منح ما لا تملك لمن لا يستحق‏,‏ ودعمها سياسيا واقتصاديا علي طول الخط طوال‏60‏ عاما‏!‏

 

فلم يحدث أن اتخذت حكومة بريطانية واحدة موقفا حازما من أي حكومة إسرائيلية ارتكبت مذبحة ضد الفلسطينيين أو غيرهم من العرب خلال فترات الاحتلال للأراضي العربية‏,‏ ولا بسبب إعاقتها المستمرة لجهود السلام‏,‏ ورفضها تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي وقرارات الشرعية الدولية واحدا تلو الآخر‏.‏

 

يبقي القول إن تهديد إسرائيل لبريطانيا بحرمانها من القيام بدور في حل أزمة الشرق الأوسط لايقوم علي اساس‏,‏ لأن لندن وغيرها من الدول الاوروبية محرومة بالفعل من أي دور سوي المساعدات الإنسانية والمساعدات الاقتصادية لإسرائيل نفسها‏,‏ لأن الاخيرة لاتثق إلا في الولايات المتحدة وتعتبر الأوروبيين منحازين للعرب‏!‏

            الأهرام

 

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.