2010: عام إيران

0
80

حسان حيدر

 

مع انطواء العام، وانتهاء المهلة التي حددتها الدول الكبرى، يبدو تصعيد المواجهة الاقتصادية والسياسية مع ايران شبه أكيد خلال السنة 2010، عبر تشديد العقوبات، على رغم انه يحتاج الى معركة ديبلوماسية قد لا تكون صعبة مع روسيا والصين. لكن العام الجديد ينطوي ايضاً على مخاطر عالية بإمكان اندلاع نزاع مسلح واسع اذا قررت اسرائيل ان الفرصة مواتية لتنفيذ تهديداتها بقصف كل او بعض المنشآت النووية الايرانية، على رغم الانعكاسات المدمرة على المنطقة التي قد تترتب على مثل هذه الخطوة.

 

لكن المسألة الأكثر مدعاة للتشاؤم هي ان ايران نفسها تبدو وكأنها تجر العالم جراً الى المواجهة معها عبر تورطها في مروحة واسعة من الأزمات واتخاذها سلسلة خطوات تجعل الحوار معها محكوماً بالفشل وهو بعد في بداياته. ومن يتابع تصريحات المسؤولين الايرانيين يلاحظ انهم اخذوا من عرض الحوار الغربي الجزء المتعلق فقط بالاعتراف بوزن بلادهم ومصالحها ودورها الاقليمي وأهملوا كل ما يتصل بالتزاماتها وضرورة خضوعها للمعايير والقوانين الدولية، لاعتقادهم بأنهم الطرف الاقوى في المعادلة الذي يستطيع ان يفرض شروطه من دون تقديم تنازلات.

 

فمن اعلانها عن إجراء تجارب صاروخية متكررة كان آخرها امس فقط لصاروخ يصل مداه الى ألفي كيلومتر، اي يطاول اسرائيل وجنوب اوروبا، الى المعلومات الموثقة عن اختبارها مكوناً رئيساً لصنع القنبلة النووية، الى تكرار تهربها من الرد الجدي على الاقتراحات المتعلقة ببرنامجها النووي ومماطلتها في الاستجابة لعرض التخصيب في الخارج، الى تصريحات عرض العضلات الخرقاء عن نفي المحرقة، الى تورطها المستمر في الجبهات الإقليمية المفتوحة او النائمة في اليمن وغزة وجنوب لبنان، توحي ايران بأنها تعيش في عالم «خيالي» من صنعها تحقق فيه انتصارات «وهمية» وتقاتل بأدوات غير ايرانية، مثل «الحاءات» الثلاث: «حزب الله» و «حماس» و «الحوثيين».

 

لكن الأميركيين والأوروبيين الذين فضلوا التهدئة حتى الآن ولم ينجروا الى الرد على الاستفزازات الايرانية المتوالية، يدركون ان ايران الفعلية التي مدّوا اليها يد الحوار قبل نحو سنة تختلف كثيراً عن الصورة التي تحاول اشاعتها عن نفسها، وخصوصاً بعدما كشفت أزمة انتخابات الرئاسة هشاشة وضعها الداخلي وأسقطت خرافة الاجماع الذي يحظى به نظامها، وفضحت اسلوبها في الهروب من معالجة شؤونها الذاتية عبر افتعال معارك خارجية لا تؤدي عملياً سوى الى زيادة التأفف الاقليمي والدولي من سياساتها، ورفع مستوى الشك في نياتها وقدرتها على التعايش السلمي مع محيطها والعالم.

 

من الواضح ان مقاربة طهران للشأن الداخلي تشبه تعاملها مع العالم الخارجي: القفز فوق الحقائق، وإخفاء الواقع، وكيل اتهامات الخيانة والعمالة، ونكران البديهي من الحقوق، والخلط بين الشخصي والعام، وإقحام «المقدس» في العاديات، ولعب دور الضحية والمُستهدف، وإطلاق الشعارات الفضفاضة التي تصح لكل زمان ومكان، وإشاعة نظرية «المؤامرة»، والاستعاضة بالتخويف عن الحلول وبالترهيب عن النقاش.

 

ومن الواضح ايضاً ان اسلوب ايران في مواصلة سياسة تحدي الخارج كله، وفتح المزيد من الجبهات الإقليمية لتوريط دول جديدة في نزاعات عبثية، يعني انها لا تفرق عملياً بين «عدو» و «صديق» وتضع الكل في سلة واحدة، لكن المفارقة انها «تنسج» السلة حول نفسها.

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.