"هيومان رايتس ووتش" تطالب صنعاء بوقف العنف ضد متظاهري الجنوب، والحوثي: طائرات أميركية شنت 13 غارة

0
104

قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" التي تتخذ نيويورك مقرا لها ان اجهزة الامن اليمنية استخدمت العنف غير المبرر وارتكبت انتهاكات لحقوق الانسان على نطاق واسع في المحافظات الجنوبية، بما في ذلك القتل غير القانوني والاعتقالات العشوائية للمحتجين والصحافيين والتدابير القمعية ضد حرية التجمع والتعبير، متهمة صنعاء بشن "حملة سافرة على الاعلام المستقل".

وتحدثت في تقرير وزعته في مؤتمر صحافي عقدته بصنعاء أمس، عن مقتل 11 متظاهراً وجرح العشرات في السنتين الاخيرتين واعتقال الآلاف، واحصت ست حالات بين 2008 و2009 "تبين ان الحكومة فتحت فيها نيران الاسلحة الآلية بصورة مباشرة على المحتجين من دون سبب ودون  تحذيرهم"، مشيرة الى ان المحتجين" ردوا في بعض الحالات بعنف، واضرموا النار في السيارات ورشقوا قوات الامن بالحجار". وافاد التقرير الذي جاء في 73 صفحة ان الامن اليمني استخدم العنف غير المبرر ضد متظاهرين عزل في ست تظاهرات على الاقل، وابلغت قوات الامن المستشفيات العامة منع استقبال المحتجين الجرحى، وفي بعض الحالات شنت هجمات على المحتجين داخل المستشفيات وقبضت على الجرحى.

وتشهد المحافظات الجنوبية اليمنية موجة اضطرابات واسعة النطاق على خلفية الاحتجاجات، التي بدأت قبل سنوات، للمطالبة بالحقوق المالية والوظيفية وتوسيع دائرة المشاركة، بالانتقال الى حكم محلي كامل الصلاحيات وتخفيف القبضة الحديد للمركز، والحد من الفساد والتمييز الممارس في حق الجنوبيين".

 

المعارك

على صعيد آخر استمرت المواجهات العنيفة بين الجيشين اليمني والسعودي والمسلحين الحوثيين على الكثير من الجبهات. وافادت وزارة الدفاع اليمنية ان الجيش وجه ضربات قوية الى المسلحين وسيطر على مواقع لهم في محيط صعدة وفي مديرية الملاحيظ الحدودية، كما صد هجمات للمسلحين في منطقة حرف سفيان وقتل العشرات منهم بينهم قادة ميدانيون.

 

الحوثي

وادعى القائد الميداني للمسلحين عبد الملك الحوثي أن طائرات حربية اميركية قصفت مسجدي عمير وابو مسكة في منطقة الطلح بصعدة ودمرت اجزاء منها، كما قصفت مدينتي ضحيان وساقين في 13 غارة جوية". وقال ان "الجيش السعودي حاول الزحف برا على مركز الجابري وفوجىء باسلوب جديد في المواجهة وقتل عدد كبير منهم وتم تدمير عدد من آلياته وسياراته العسكرية وانكسر الزحف بعون الله وتأييده".

 

صنعاء – من أبو بكر عبدالله

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.