أدونيس وفاتح المدرّس «يشتبكان» في منطقة الإلهام

0
111

< قليلةٌ هي الكتب العربيّة التي تضمّ بين دفتيها حواراً بين الشاعر والرسّام، على الرغم من أمرين: يقول الأوّل إن ثمة صداقات وحوارات بين شعراء ورسامين كثر، ويقول الثاني إن الوشائج بين الفنّين صارخة الإغراء، فالشعر يأخذ الكلمات من دفتي القاموس ثمّ يعطيها أجنحة المجاز. أمّا الرسم فيأخذ الصور من الواقع ثمّ يشحنها بالمعاني عبر ريشة الخيال. وهما معاً يتساءلان عن زاوج غامض بين الإلهام والفكر؛ أيّهما يفضي إلى الإبداع حقّاً؟، إذ إن الأسئلة بين الشاعر والرسّام لا نهاية لها في رحلةٍ شيّقة لسبر المؤتلف والمختلف بينهما. ولعلّ الرحلة/ الكتاب بين السوريين: فاتح المدرس وأدونيس، لها نصيبٌ من الإلهام الأنثوي الذي دفع منى الأتاسي صاحبة غاليري الأتاسي في دمشق إلى «تدوين» الحوار المحلّق بأجنحة المجاز وريشة الخيال، في كتاب أنيق الطبع وجميل (فاتح وأدونيس؛ حوار)، وقد صدر حديثاً في الذكرى السنوية العاشرة لرحيل فاتح المدرس.

 

منذ السؤال الأوّل يبدو أدونيس مبتعداً عن الشاعر فيه، فالأسئلة الأولى المحضرة سلفاً، تشي بحضور المفكر، وتشي كذلك بامتحان «الإلهام» أهو لدى الرسام كما لدى الشاعر؟ وربما انطلق أدونيس في حواره هذا، من فكرة تقول بوجود نوعٍ من «الاشتباك» في منطقة الإلهام، فالحوار يبدأ من منطقة الفنّانين الأثيرة: الطفولة. فيسأل أدونيس عن طفولة فاتح الذي يجيب بعد كرّ وفرّ: «هنالك أصوات ذات صور، هنالك صور»، ومن الطفولة إلى الذاكرة «الليل في الذاكرة هو غير الليل الطبيعي»، فتتضحّ الفروق بين عالمين في عينيّ فاتح: «لست وحيداً، لأنه يوجد في ذهني عالم موازٍ للعالم الذي نعيش فيه». وهذا العالم الموجود في ذهن فاتح ليس إلا طريدة أدونيس أثناء الحوار كلّه، حيث يحاول بشتّى الأساليب جذب خيال المدرس إلى مملكة الكلمات والعقل وإعمال التفكير، فيربط بين الخاصّ والعامّ: علاقة الفنان بمجتمعه ودينه وهويّته من جهة، وعلاقته باللوحة والإلهام والفكر من جهة أخرى، وذلك عبر أسئلة لا يحضر الشاعر فيها بقدر ما يحضر المفكر والباحث الذي لا يوفر مثالاً من التاريخ والثقافة لإقناع المدرس بضبط أجنحة كلماته. فهذا الأخير يتخذّ من كل كلمةٍ ذريعةً لجذب أدونيس إلى منطقته الأثيرة : الحدس، يقول فاتح: «أنا لم أحترم العقل في حياتي… أنا أعتمد على الحدس وأرحم المخطئ». وإذ يرفض الرسّام إعطاء معادلٍ لغوي للصداقة والحبّ وغيرها من الأمور التي تشغل بال أدونيس، ولا يتردّد في رفض الإجابة عن الأسئلة التي تزداد دقةً وتحديداً، يغدو الحوار ديناميكيّاً مليئاً، ويكشف عن وجه لأدونيس لا يعرفّه القراء تماماً؛ وجه المحاور العنيد الذي لا يقبل الأجوبة الناقصة أو تلك التي تغيّر دربها فجأةً، مستنداً في ذلك كلّه على لغةٍ خاصّة تتآلف مع عالم المدرس المتفلت من أي نظام. لذا لا يكون السؤال في البداية واضحاً، بل مليئاً بالأفخاخ التي تعكس إلى حدّ كبير أفكار أدونيس، لكنه يشذّبه رويداً رويداً من خلال اللجوء إلى لغة علمية وصفية لا تحتمل التأويل. وهو ما يتّسق تماماً مع لغة المدرس، إذ إن الأمور مرسومة في ذهنه بلغة أخرى، تقوم على تجنّب الوصف الدقيق، والاحتفاظ بالأسرار التي تعطي العالم من حوله مذاقاً شبه شيطاني، الأمر الذي يبرّر أجوبته المستفزّة لأدونيس: «وإذا كنت ستسألني ما هو هذا الشيء الذي يشبه الصداقة فلن أجيبك، أشعر به ولكن لا أجيبك عليه»، أو«سؤالك يزعج التساؤل».

 

يظهر فاتح المدرس من خلال الحوار، وكأنّه قد تخلّص من الأوهام كلّها، فهو لا ينظر كأدونيس إلى تاريخ الفنّ أو الشعوب باعتبارها تطوراً أو تراكماً، كذا يرفض الكلمات الآتية: القديم والتقدّم، التي تفضي إلى إعطاء رأي «علميّ» يقترب أو يبتعد عن رأي أدونيس المسلح بالمعرفة والقراءة : «البراعة يا أستاذ أدونيس في العمل الفني ليست فناً»، «لكن قضية الإصلاح انزعها من ذهنك». وإذ يحافظ فاتح المدرس على خصوصية عالمه، ولا يتردّد في تحصينه من أي أفكار «متفق عليها»، ينفتح الكتاب على عالمه السحريّ المؤّلف من أشياء لا تقبض عليها الكلمات: الدهشة، الحدس، والطبيعة بكلّ بهائها، فيقول مثلاً عن مرحلته في لبنان: «هذه أجمل مرحلة، كان يوجد فيها نوع من التجلي والصدق، وكان عبارة عن جمل تشكيلية في منتهى الرهافة ومنتهى البساطة وكأنها آثار أقدام الطبيعة. إذا كانت الطبيعة تسير على الأرض ككلام معطى كانت كأنها آثار أقدام الطبيعة عندما تسير على الأرض». ويدقّق لأدونيس الفرق بين «رؤية» الشاعر و «رؤية» الرسام: «ترسم الشيء الموجود داخل الشجرة وليس الشجرة، أنا أقول ترسم الشجرة الجديدة» أو «فرسم شيء تراه بعينك، هو في الواقع ما تراه بعين عقلك… أي لا تراه بيولوجياً بل بفكرك». أمّا اللون الذي قد ننظر إليه ونصفه وفقاً لدرجاته، فهو عند المدرّس ليس معطىً على الإطلاق ولا يمكن تحديده إلا بـ «مجاز الرسم» إن صحّ التعبير: «ربما أنا أستعمل الأحمر في لوحاتي ولكن الأحمر الذي في ذهني غيره، وهو لا يرمز للدم. ربما يرمز سيكولوجياً إلى الحركة الجنسية، وقد يرمز لنوعٍ من الإثارة البصرية، أو هو عبارة عن ترجمة للدهشة التي ما تزال موجودة عندي حتى الآن». ربما تبدو كلمة الدهشة مرادفة للعالم الداخلي الذي جهد المدرس في الحفاظ عليه بريئاً منزهاً عن الصنعة. ولعلّها هي التي توازي كلمة «الإلهام» في الشعر: «هذا توق أدبي داخلي يدعو التكوين التشكيلي عندي، لكن الصعوبة هي كيف ستشحن هذه العاطفة بمادة بسيطة جدا ًوغير مسلحة. اللوحة ليست سلاحاً. يوجد أمامك أشكال ألوان وخطوط…».

 

يتميّز فاتح من ضمن ما يتميّز به، بتخففه المقصود من الأوهام، فهو فنان لا أوهام لديه في ما يخصّ مسائل كبرى تتعلّق بالإنسان والشر والخير في داخله. وهذا التخفّف المقصود من الأوهام هو محصلة التجارب الشخصيّة التي مرّ بها المدرس ومحصلة تفكيرٍ عميق نجح في إقامة التوازن بين عالمين؛ خارجي مليء «بالقاذورات»، وداخلي نقيّ وصاف لكن، البراءة والرومانسية لا تعرفان الطريق إليه. أمّا الحركة بين العالمين أو التعبير عن النفس من خلالهما فتتخذّ صفة واحدة: الاحتراق، فهي الكلمة التي يصف بها المدرس كيفية رسمه، وإذ يحاول جاهداً أن يشدّ أدونيس إلى الاعتراف بأثر الفنّ على الفنان نفسه، يتحصنّ هذا الأخير بلغته التي تعطي الفنّ رتبة المقدس: «ولكن يا فاتح بمجرد أن يمسك الفنان الريشة، وبمجرد أن يكتب الكاتب، هذه الحركة بحد ذاتها هي حركة تفاؤل». أمّا فاتح الذي تخلصّ من أوهامه كلّها فيجيب: «أنت إنسان طيب وجزاك الله خيراً. أسميتها أملاً… إنها محرقة حقيقية يا أدونيس».

 

يكشف الحوار من ضمن ما يكشف، اختلافاً لغوياً بين الشاعر والرسام، مع أن كليهما استعار قليلاً من مهنة الآخر وأطلّ عليه من مرآته. وأكثر من هذا أن الحوار يبدّد وهم التشابه بين الفنين. فإن كان أدونيس قد انطلق وراء طريدة ظنّ أنه يعرف بعض ملامحها، فقد أتت أجوبة فاتح قاطعة باترة تقول بوجود اختلاف: «أنتم الشعراء حظكم أقوى من حظنا فبكلمة واحدة أو كلمتين تستطيع أن تحصل على عشر دزينات من الصور عالم الكلمة واسع أما الشكل البصري فهو تعس».

 

ويكشف الحوار أيضاً عن سيدة رائعة جالست الفنانين ودوّنت خيالين لعالمين يختلفان ويأتلفان. فالبداية من منى والختام عندها فهي التي رسخت الخيال بين فاتح وأدونيس، وهي التي أهدتنا هذا العمل.

"الحياة"

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.