الجزء الثالث: الرقة والثورة لـ معبد الحسون

0
209

أضاف حسين: إن الرجل لم يعد يتشهى شيئاً في هذه الحياة الدنيا إلا اقتحام الرقة واحتلالها،(أو تحريرها إذا شئت).. لأن الرقة برأيه، مليئة بالإمكانات والثروات والغنائم، وأنه لن يخرج منها بأقل من”بضعة مليارات من الغنائم”.. وكان حسين يردد دائماً على مسمعي: لقد اتخذ قراراً وعَزَمَ عزماً لارجعة عنه، على أن يحرر الرقة ويستولي عليها، ويسلبها ما استطاع من الغنائم.. فهو”جحش حقيقي”، وحين يعزم على شيء فإنه ينفذه.. إنه أغبى قائد عسكري في الجيش الحر، مع أن عناصر كتيبته مغرمون به، وهم ينظرون إليه نظرتهم إلى داهية خطير التفكير..

Download (PDF, 662KB)

اترك تعليق