دي ميستورا يؤكد 3 مراحل للعملية الانتقالية بسوريا

0
302

أعلنت المجموعة العربية في الأمم المتحدة، تأكيد المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، على أن العملية الانتقالية في سوريا ستجري على ثلاث مراحل، تتضمن تشكيل حكومة انتقالية ودستور، وذلك بعد مباحثات لها مع دي ميستورا.

وفي تصريح خاص لقناة “العربية”، أكد دي ميستورا على أهمية مشاركة جامعة الدول العربية في مباحثات جنيف بشأن سوريا، مضيفًا أنّه تقدّم بهذه الرؤية إلى مجلس الأمن. متابعًا “سوريا بلدٌ يقع في العالم العربي، وعليه فإنه من الضرورة بمكان حضور ومشاركة جامعة الدول العربية في مفاوضات جنيف”.

وأكدت الهيئة العليا للمفاوضات رفضها إقدام الأمم المتحدة على تشكيل وفد المعارضة، وذلك عبر بيان أوضحت فيه أنه لا يمكن أن تختار أطراف خارجية ممثلين سوريين في المحادثات، مشددةً على أنّها لن تقبل دعوات مفاوضات جنيف المقبلة إن لم تضمن انتقال السلطة لهيئة انتقالية في البلاد.

من جهته، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس (الأربعاء)، على غرار مبعوثه إلى سوريا، من إمكانية تحديد ممثلي وفد المعارضة السورية إلى المفاوضات المرتقبة في 20 فبراير (شباط)، في حال لم تتمكن الأخيرة من ذلك. وأكد للصحافيين أنه “من الواضح أن هناك إمكانية لاستخدام هذا الاحتمال”. وأضاف “ما نريده هو نجاح مؤتمر جنيف، ونجاح مؤتمر جنيف يتطلب تمثيلا جديا للمعارضة السورية في جنيف”، مؤكدًا “سنبذل قصارى جهدنا لضمان هذا الأمر”.

وقررت الامم المتحدة الثلاثاء، تأجيل المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة إلى 20 فبراير، بعدما كانت مقررة في الثامن منه لتمنح المعارضة السورية المزيد من الوقت للاستعداد.

وعقب اجتماع مع مجلس الامن الدولي، حذر المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، أنه “في حال لم تكن المعارضة جاهزة للمشاركة بموقف موحد بحلول الثامن من فبراير، فسأقوم (…) بتحديد الوفد لجعله شاملا قدر الإمكان” وأبلغ دي ميستورا مجلس الامن حسب دبلوماسيين أنّ الدعوات إلى مفاوضات جنيف ستوجه في 8 من الشهر الحالي.

ووصفت الهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية، أمس، تصريح دي ميستورا بأنه “غير مقبول” مؤكدة أنّ هذا “ليس من اختصاصه”.

وقال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب في تغريدة على تويتر إنّ “تحديد وفد المعارضة السورية ليس من اختصاص دي ميستورا”. مضيفًا أهم ما يجب أن ينشغل به الموفد الأممي هو تحديد اجندة للمفاوضات وفق بيان جنيف”.

من جهته، اعتبر المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط في بيان أنّ تصريح دي ميستورا “اعتزامه تشكيل وفد المعارضة بنفسه أمر غير مقبول”. وتساءل المسلط “هل يستطيع السيد دي ميستورا التدخل في تشكيل وفد النظام؟”.

كما رأى المتحدث أنّ تأجيل المفاوضات “ليس من مصلحة الشعب السوري”، مشيرًا إلى أنّ قرار التأجيل جاء “تلبية لطلب حلفاء النظام” وليس لعدم جاهزية ممثلي الوفد المعارض.

وتأتي تلك التطورات بعد عشرة أيام من انتهاء محادثات بين النظام والفصائل المعارضة المقاتلة برعاية روسية -تركية – إيرانية في آستانة، يفترض أن تشكل قاعدة لحوار سياسي بين النظام والمعارضة خلال مفاوضات جنيف.

وشارك في محادثات آستانة وفد سياسي يمثل النظام وآخر عسكري يمثل المعارضة المسلحة فيما اقتصر دور المعارضة السياسية وبينها الهيئة العليا للمفاوضات على تقديم الاستشارة.

وفي ختام المحادثات اتفقت روسيا وتركيا وايران على تثبيت اتفاق وقف اطلاق النار الساري في سوريا منذ نهاية ديسمبر (كانون الاول).

على الساحة الميدانية، أعلنت القوات السورية، عن توسيع نطاق سيطرتها حول مدينة حلب، وتطوير عملياتها العسكرية ضد “داعش” شمال المحافظة، حيث يجري الجيش التركي عملية “درع الفرات”.

وقال الجيش التركي اليوم، في بيان، إنّ طائراته أوقعت 51 قتيلا من تنظيم “داعش”، في عمليات بشمال سوريا خلال الـ24 ساعة الأخيرة. وأضاف أنّ الطيران العسكري التركي دمر 85 هدفا للتنظيم المتطرف في مناطق الباب وتادف وقباسين وبزاعة منها مبان ومركبات.

وسبق أن نقلت وكالة رويترز للأنباء، عن خبراء عسكريين تحذيرهم من أن تحرك قوات النظام، السريع نحو مدينة الباب، التي ما زالت تحت سيطرة “داعش”، يزيد من خطر وقوع صدامات بينها وبين الجيش التركي الذي ينفذ عملية “درع الفرات” في المنطقة نفسها.

«الشرق الأوسط أونلاين»

اترك تعليق