الغارات الروسية تقتل 10 آلاف في سورية خلال عام

0
719
A Syrian man reacts while standing on the rubble of his house while others look for survivors and bodies in the Tariq al-Bab district of the northern city of Aleppo on February 23, 2013. Three surface-to-surface missiles fired by Syrian regime forces in Aleppo's Tariq al-Bab district have left 58 people dead, among them 36 children, the Syrian Observatory for Human Rights said on February 24. AFP PHOTO/PABLO TOSCO (Photo credit should read Pablo Tosco/AFP/Getty Images)

دبي – «الحياة»
وثّق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مقتل حوالى 10 آلاف شخص في سورية نتيجة القصف الروسي الذي بدأ في 30 أيلول (سبتمبر) 2015.
وقال «المرصد» على موقعه الإلكتروني اليوم (الإثنين) إن 10102 مدنياً ومقاتلاً من فصائل معارضة ومتشددة قتلوا خلال 13 شهراً من التدخل الروسي، خصوصاً من فصائل «جبهة فتح الشام» (جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).
وتشمل الحصيلة 1013 طفلاً دون سن الـ18، و584 فتاة فوق سن الـ18، و2565 رجلاً وفتى، إضافة إلى 2861 عنصراً من «داعش» و3079 مقاتلاً من الفصائل المعارضة والإسلامية و«جبهة فتح الشام» و«الحزب الإسلامي التركستاني» ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.
واستخدمت روسيا خلال ضرباتها الجوية مادة «الثيرمايت»، والتي تتألف من بودرة الألومنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها مدة 180 ثانية، وهي تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف مناطق سورية.
وتزن هذه القنابل العنقودية الحارقة حوالى 500 كيلوغراماً وتحمل قنابل صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، يتراوح عددها بين 50 و110 قنبلة، محشوة بمادة «الثيرمايت»، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، فيبلغ مدى القنبلة الواحدة من 20 إلى 30 متر.

اترك تعليق