اقتحام «ضاحية الأسد» في حلب

0
247

موسكو – رائد جبر , طهران – محمد صالح صدقيان
لندن، بيروت – «الحياة»، رويترز، أ ف ب –

شنت فصائل معارضة وإسلامية أمس بصواريخ وعربات مفخخة جبهة بطول 15 كلم لفك الحصار عن الأحياء الشرقية في حلب، في وقت طلبت وزارة الدفاع الروسية إذناً سياسياً لاستئناف شن غارات على هذه الأحياء، وهو أمر رفضه الرئيس فلاديمير بوتين، بحسب ما قال الناطق باسم الكرملين ديميتري بيسكوف مساء أمس. وعلل بوتين رفضه بأن لا حاجة حالياً لاستئناف الضربات، وبسبب الرغبة في منح الإدارة الأميركية مزيداً من الوقت لـ «فصل» المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين.

وقال قائد ميداني معارض إن فصائل «جيش الفتح» وغرفة عمليات «فتح حلب» بدأت معركة فك الحصار عن المدينة التي ستنهي سيطرة النظام على الأحياء الغربية، وتفك الحصار عن المحاصرين في الأحياء الشرقية. وأحصى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» في تقرير «مئات القذائف الصاروخية» التي أطلقتها الفصائل المهاجمة على الأحياء الغربية، ما تسبب «بمقتل 15 مدنياً على الأقل بينهم طفلان وإصابة أكثر من مئة آخرين بجروح». وسيطرت الفصائل المهاجمة صباحاً على حي ضاحية الأسد قبل أن تتقدم مساء نحو حي 3000 شقة في منطقة الحمدانية والجزء الخاضع للجيش النظامي في منطقة الـ1070 شقة جنوب غربي حلب.
وتحاصر القوات النظامية منذ نحو ثلاثة أشهر أحياء شرق حلب حيث يقيم أكثر من 250 ألف شخص في ظل ظروف إنسانية صعبة. ولم تتمكن المنظمات الدولية من إدخال أي مساعدات إغاثية أو غذائية إلى المنطقة منذ تموز (يوليو) الماضي. وشدد عضو المكتب السياسي في «حركة نور الدين زنكي» ياسر اليوسف، على أن «كسر الحصار آت ومحقق لا محالة»، مضيفاً: «سنحمي المدنيين والمدارس والمستشفيات من اعتداءات الروس وسنوصل الغذاء والدواء إلى أهلنا» في شرق حلب.
ومهدت الفصائل لبدء هجومها باستهدافها مطار النيرب العسكري في ريف حلب الشرقي. وقال «المرصد» إن الفصائل تقدمت في ضاحية الأسد ومناطق أخرى في ريف حلب، بالتزامن مع قصف استهدف القاعدة الروسية في حميميم في اللاذقية. وأحصى «المرصد» مقتل شخص على الأقل وإصابة ستة آخرين بجروح نتيجة القصف على مناطق عدة في اللاذقية.
وقال الجنرال في هيئة الأركان سيرغي رودسكوي في مؤتمر صحافي: «في حين يستمر قتل المدنيين ويشن المسلحون معارك ضد القوات الحكومية، طلبنا من القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية استئناف الضربات الجوية في حلب الشرقية»، في وقت أفادت صحيفة «روسيسكايا غازييتا» الحكومية بأن روسيا أرسلت الجمعة المدمرة «سميتليفي» إلى سورية للانضمام إلى مجموعتها البحرية القتالية الموجودة هناك.
وأكد مسؤولون أميركيون أن مقاتلة روسية اقتربت إلى مسافة خطيرة من طائرة حربية أميركية فوق شرق سورية في 17 الشهر الجاري، في حادث سلط الضوء على الخطر الكبير بوقوع حوادث في مجال جوي يزداد ازدحاماً. ووقع «الحادث عندما قامت طائرة حربية روسية كانت تواكب طائرة استطلاع أكبر حجماً بمناورات قرب طائرة حربية أميركية، واقتربت منها مسافة أقل من 800 م بحسب اللفتنانت- جنرال في سلاح الجو الأميركي جيف هاريغيان.

اترك تعليق