خمسة أسباب وراء دعم بوتين نظام الأسد

0
1657
Russian President Vladimir Putin (R) shakes hands with Syrian President Bashar al-Assad during a meeting at the Kremlin in Moscow, Russia, October 20, 2015. Assad made a surprise visit to Moscow on Tuesday evening to thank Putin for launching air strikes against Islamist militants in Syria. Picture taken October 20, 2015. REUTERS/Alexei Druzhinin/RIA Novosti/Kremlin ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS.

دبي – غيث حدادين (مدرسة الحياة)

ذكر موقع «سي ان ان» أن هناك خمسة دوافع أو أسباب وراء دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظام الرئيس بشار الأسد في سورية.

وأورد الموقع هذه الأسباب كالآتي:

أولاً: حماية المصالح الإقتصادية.

لروسيا مصالح اقتصادية وعسكرية كبيرة في سورية، مثل القاعدة البحرية الدائمة في ميناء طرطوس، شمال غربي البلاد، والتي أنشئت في العهد السوفياتي. وتعد هذه القاعدة محطة للتزويد والإمداد وتحتوي على رصيف بحري واحد، وهي القاعدة الروسية الوحيدة المطلة على البحر المتوسط.

والسبب الرئيس وراء قرار الكرملين نشر قوات روسية في القاعدة في أيلول (سبتمبر) 2015، هو احتمال انهيار النظام السوري آنذاك.

وكانت معظم القوات الروسية منذ دخولها الحرب السورية موجودة في قاعدة «حميميم» الجوية قرب اللاذقية.

ثانياً: الحفاظ على المصالح الاستراتيجية.

يريد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إيصال رسالة إلى العالم مفادها أن «روسيا ما زالت قوة لا يستهان بها».

ومنذ الغزو الأميركي للعراق وسقوط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين، إضافة إلى إطاحة نظام العقيد معمر القذافي في ليبيا عام 2011 بمساعدة التحالف الدولي، باتت روسيا محرومة من الحلفاء.

ودعم الغرب الجهود لإطاحة الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش، ما دفع روسيا إلى ضم شبه جزيرة القرم وتقديم الدعم للمتمردين الموالين لها في معارك دامية شرق أوكرانيا.

وينظر الكرملين إلى «سورية في ظل الأسد» باعتبارها ركيزة لنفوذها الاستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط، لذلك فإنها غير راغبة في سقوط النظام.

ثالثاً: محاربة الجماعات الإسلامية.

عبّرت موسكو مراراً عن قلقها من الجماعات الإسلامية، إذ كانت هدفاً لتلك الجماعات مراراً. ويقاتل متمردون إسلاميون في جمهورية الشيشان (إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية)، من أجل الاستقلال منذ تسعينات القرن الماضي، على رغم الحملة الروسية التي استمرت ست سنوات لإسكات المعارضة الشيشانية، والتي انتهت بإقامة حكم ذاتي تحت سيطرة الزعيم الشيشاني رمضان قادروف الموالي لروسيا. لكن الجماعات الانفصالية الشيشانية استمرت في تنفيذ أعمال عنف ضد روسيا، مثل تفجيرات فولغوغراد عام 2014.

وتخشى روسيا كذلك من انتصار تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في سورية، وما قد يكون لذلك من أصداء في روسيا، إذ إن أحد كبار العسكريين في التنظيم المتطرف من أصول شيشانية ويتحدث الروسية.

وكانت إحدى طائرات الركاب الروسية تعرضت في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 لهجوم فوق شبه جزيرة سيناء، وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم، عازياً السبب إلى الدعم الروسي لنظام الأسد.

رابعاً: تعزيز الدعم الشعبي لبوتين في روسيا.

أدخل انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية على أوكرانيا الاقتصاد الروسي في أزمة، إذ انكمش بنسبة 3.7 في المئة عام 2015، ما جعل أداءه ضمن أسوأ عشر أسواق ناشئة في العالم، وفق صندوق النقد الدولي.

وانخفضت قيمة الروبل الروسي إلى مستوى قياسي جديد في مقابل الدولار، ما جعل الروس أكثر فقراً من ذي قبل.

وظل الدعم الشعبي لبوتين في الداخل قوياً، لكن من دون حل في الأفق للأزمة الاقتصادية، فيما يحتاج الكرملين إلى وسيلة لإلهاء الشعب عن تلك المعاناة، فالحرب السورية (ما دامت الخسائر منخفضة) وسيلة لحشد الدعم وتعزيز «الفخر الوطني».

وكانت مؤسسة «فتسيوم» الروسية الرسمية أعلنت في استطلاع للرأي أجرته العام الماضي أن «نسبة تأييد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ارتفعت على نحو قياسي إلى 90 في المئة، وإن ذلك يرجع بدرجة كبيرة إلى قراره توجيه ضربات جوية لـ تنظيم «داعش» في سورية. وأضافت المؤسسة أن «نسبة التأييد لبوتين بلغت  89.9 في المئة في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 بدلاً من 89.1 في المئة في حزيران (يونيو) من العام ذاته».

خامساً: بيع الأسلحة.

يقدم النظام السوري دعماً دراماتيكياً للترويج للأسلحة الروسية العالية التقنية، من طائرات «سوخوي 35» المقاتلة وصواريخ «كروز» التي تطلق من البوارج الحربية.

وتعد روسيا واحدة من أكبر الدول المنتجة للأسلحة، وتبيع منتجاتها إلى دول مثل الصين والهند (التي تراقب عن كثب تأثير روسيا على الحرب السورية).

وكانت روسيا بدأت حملة جوية كبيرة في 30 أيلول (سبتمبر) الماضي لمساعدة حليفها الرئيس بشار الأسد. وحوّلت الضربات الجوية كفة الصراع لمصلحة الأسد بعد انتكاسات كبرى في عام 2015.

اترك تعليق