إسرائيل تنفي استخدام الأورانيوم المستنفد وتحقّق في احتمال استعمال الفوسفور الأبيض

0
168

نفت امس اسرائيل ان يكون جيشها استخدم ذخائر تحوي الاورانيوم المستنفد خلال هجومها على قطاع غزة وقالت ان ذلك يمكن اثباته من طريق اي تحقيق للامم المتحدة.

وردت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على رسالة من المندوبين العرب الثلثاء بانها ستتشاور مع الدول الاعضاء في شأن مطلب سفراء الدول العربية اجراء تحقيق في ما اذا كانت الهجمات الاسرائيلية على غزة شملت الذخائر المثيرة للجدل والتي يمكن ان تترك بقايا مشعة خطرة.

لكن الناطق باسم وزيرة الخارجية الاسرائيلية ايغال بالمور، صرح: "انا انفي ذلك تماما". ورأى ان الاتهامات "ليست اكثر من فكرة متكررة من الدعاية المعادية لاسرائيل".

ويستخدم الاورانيوم المستنفد في الاسلحة لانه يمكن ان يخترق الدبابات والدروع بسهولة اكبر نظرا الى كثافته وخواصه المادية الاخرى. ويمثل مخاطر خصوصا على الصحة اذ يمكن ان يدخل الغبار الى رئة الانسان واعضائه الحيوية. وهو ايضا يستخدم في الاغراض المدنية في المعدات الطبية ويستخدم في دروع الاشعاع.

واتهمت اسرائيل باستخدام الاورانيوم المستنفد خلال هجومها عام 2006 على لبنان. وذكر بالمور بان تحقيقا للامم المتحدة لم يتوصل الى اي ادلة على ذلك.

وقال: "واذا ما قرروا التشاحن مع مفتشي الامم المتحدة مرة اخرى فسيحصلون على النتائج".

 

الفوسفور الابيض

 وتحاول اسرائيل ايضا دفع الاتهامات بانها استخدمت بصورة غير مشروعة قذائف الفوسفور الابيض التي يمكن ان تتسبب بحروق شديدة.

ونشرت صحيفة "هآرتس" ان الجيش الاسرائيلي يحقق في احتمال استخدام قوات المظليين قذائف الفوسفور الابيض المحظور قرب المدنيين خلال الهجوم على غزة. وقالت ان التحقيق يتركز على اطلاق وحدة مظليين نحو 20 قذيفة من الفوسفور المحظور استخدامه في المناطق المأهولة في شمال قطاع غزة. واوضحت ان الكولونيل الاحتياط شاي الكالاي كلف التحقيق في هذه القضية. لكن ناطقا باسم الجيش نفى اجراء "تحقيق رسمي".

 ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية ان الجيش اطلق نوعين من القذائف التي تحوي الفوسفور هي قذائف مدفعية دخانية من عيار 155 ميلليمترا تحوي كمية ضئيلة من الفوسفور وقذائف هاون من عيار 120 ميلليمترا ذات تركيز عال من الفوسفور. واضافت ان الجيش استخدم تلك القذائف باعتبارها قنابل دخانية.

وبموجب القانون الدولي، يحظر استخدام الفوسفور الابيض قرب المدنيين، الا انه يسمح باستخدامه لاغراض عسكرية لتشكيل سحابة من الدخان.

وسبق لمنظمة العفو الدولية، التي زار فريق منها قطاع غزة، ان اتهمت الدولة العبرية بارتكاب "جريمة حرب"، وقالت ان استخدامها قذائف الفوسفور في المناطق المدنية "واضح ولا يمكن انكاره".

 وزار وفد من المنظمة غزة "وعثر على ادلة اكيدة على الاستخدام الواسع لقذائف الفوسفور في المناطق السكنية المكتظة بالسكان في مدينة غزة وفي شمال القطاع".

 وتحدثت مصادر طبية في غزة عن علاج عشرات الاشخاص من حروق تسبب بها الفوسفور الابيض خلال الهجوم الذي شنته اسرائيل على القطاع مدة 22 يوما وادى الى مقتل اكثر من 1300 شخص وانتهى الاحد.

 

رويترز، و ص ف، أ ش أ

اترك تعليق