إلى أين يتِّجه الصراع الدولي الجديد؟

0
103

شكل عام 1914 تحولاً خطراً في العلاقات الدولية، وكانت الفترة قبيل هذا التاريخ مشحونة بالصراعات الدولية، وهي الصراعات التي أدت الى اندلاع واحدة من أبشع الحروب التي عرفها العالم وأشدها دموية ودماراً!

اشتركت في الحرب الكونية الاولى 33 دولة، وهو يوازي عدد الدول التي تضامنت لإخراج صدام حسين من الكويت عام 1991، لكن عدد المقاتلين كان اكبر بكثير من أولئك الذين اشتركوا في حرب الكويت، إذ كان عددهم يزيد على 70 مليون مقاتل، ولذا كان عدد الضحايا كارثياً إذ بلغ 10 ملايين قتيل وأضعافهم من الجرحى والمعوقين.

هذا جعل المجتمع الدولي آنذاك يصحو من غفوته، فما ان سكتت مدافع الحرب حتى فكر عقلاء ذلك الزمان وحكماؤه في صياغة نظام يضمن عدم اندلاع حرب كونية جديدة، وبالفعل هداهم تفكيرهم الى تأسيس عصبة الأمم وجعلوا في مقدم أغراضها حل النزاعات الدولية بالطرق السلمية.

لكن لم تصمد عصبة الأمم أمام الرياح العاتية التي هبت على العالم متمثلة في الكساد الاقتصادي والمالي الذي اجتاحه عام 1929 والطمع النازي في احتلال الدول، فانهارت مع أول رصاصة انطلقت معلنة بداية الحرب العالمية الثانية عام 1939 التي حصدت أكثر من 50 مليون قتيل.

ونتيجة للنتائج البشعة والآثار الكارثية التي تمخضت عنها هذه الحرب، شمّر قادة دول التحالف المنتصرة ومفكروها (الاتحاد السوفياتي السابق والولايات المتحدة وبريطانيا) عن سواعدهم لإقامة قواعد تنظيم دولي جديد، فهداهم تفكيرهم إلى تأسيس منظمة دولية تتلافى عيوب عصبة الأمم، فقامت منظمة الأمم المتحدة، بعد مأساة إلقاء القنابل النووية الأميركية للمرة الأولى في التاريخ الانساني على هيروشيما ونغازاكي التي أنهت تلك الحرب المدمرة.

ولد من رحم تلك القنابل النووية الأميركية الصراع بين الشرق بزعامة الاتحاد السوفياتي السابق والغرب بزعامة الولايات المتحدة الأميركية، وعاجل الروس الأميركيين بصنع قنبلتهم النووية لينتقل العالم برمته إلى عالم موازين الرعب النووي. وانقسم العالم خصوصاً الدول النامية إلى حد كبير بين المعسكرين الشرقي الشيوعي والغربي الرأسمالي، حتى أن حق النقض (الفيتو) على رغم انه حق لفرنسا والصين منحتهما إياه الدول الثلاث المنتصرة في الحرب، إلا أن الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة كانا يديران الحرب الباردة في نادي الكبار في معظم الأحوال من خلال بوابة (الفيتو) والصراع على اقتسام النفوذ، وبدأ الصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي ووضع ميثاق المنظمة على الرف.

وبدأ كل معسكر يبني خطوطه الدفاعية لحماية نفسه وخطوطه الهجومية لتخويف الطرف الآخر او للانقضاض عليه إذا لزم الأمر، فجاء ميلاد حلف شمال الأطلسي عام 1949، ورد عليه المعسكر الشرقي بتأسيس حلف وارسو عام 1956، لتزيد الحرب الباردة اشتعالاً. وهنا بدأ الشلل يتسلل إلى أعصاب منظمة الامم المتحدة نتيجة سيادة النظام الجديد وهو نظام (تقاسم النفوذ) الذي تأسس على أنقاض (نظام الأمن الجماعي)، وتم بالفعل تقسيم العالم إلى قسمين: قسم تحت حماية القوة العظمى في الشرق، والقسم الآخر خاضع لحماية القوة العظمى في الغرب.

وبدأت الأزمات العالمية تتوالى الواحدة تلو الأخرى تعلن هيجان ثورة الحرب الباردة بين العملاقين، الدب الروسي والغول الأميركي، ومن ذلك العدوان الثلاثي على مصر 1955، أزمة الصواريخ الكوبية التي وضعت العالم على حافة حرب نووية عام 1962، لكن لحسن حظ البشر أن الدب والغول استطاعا في آخر اللحظات أن ينزعا فتيل حرب لا يعلم مداها – إنْ قامت – إلا الله.

وكانت حرب أميركا على فيتنام تلك كارثة كبرى على أميركا والشعب الأميركي إذ كلفتها الحرب أكثر من 50 ألف قتيل وضعفهم من الجرحى والمعوقين، ناهيك عن استنزاف مواردها المالية وتحول عملتها من عملة (الذهب) إلى عملة (الورق) وتمرغت سمعتها في التراب واهتزت قدراتها العسكرية!

وكان عام 1967 عام كوارث بالنسبة الى العرب في خضم ازدياد حدة الصراع بين الروس والأميركيين، فالروس كان لهم حلفاء من العرب، كما كان للعم سام حلفاؤه من العرب أيضاً، وفي ذلك العام 1967 شنت إسرائيل حربها على مصر وسورية والأردن، واحتلت ما احتلت من أراضي العرب بدعم أميركي صارخ، ولا تزال بعض الأراضي التي احتلتها تئن تحت وطأة الاحتلال.

وقام القطب الآخر (الروس) برد على هجوم أميركا على فيتنام وحرب 1967 وذلك بغزو سوفياتي لتشيكوسلوفاكيا عام 1968، وهكذا أصبحت دول العالم كقطع الشطرنج يلعب بها القطبان، يثيران الحروب ويدبران الانقلابات ويحتلان الدول، كل ذلك ليضمن كل قطب بسط نفوذه على أكثر مساحة من الكون. واستمر النزال بين الكبار على تقاسم النفوذ بوتيرة متسارعة حتى بزغت شمس انفراج بين القطبين على مستوى (القوة) في الاتفاق العسكري الشهير SALT 1  خلال الزيارة التاريخية للرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون الى موسكو عام 1972، ليحد توقيع الاتفاق من التناطح العسكري بين القوتين.

استمر الانفراج الدولي طيلة السبعينات ولم يعكر صفوه إلا الاجتياح الروسي لأفغانستان عام 1979 ليشعل الحرب الباردة من جديد وتزامن هذا الغزو الروسي البشع الذي جاء ضد مبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي والأعراف الدولية مع الثورة الإيرانية، ثم قيام الحرب الإيرانية – العراقية، ولكل من القطبين مصالحه في تلك الحرب.

يمكن القول إن احتلال العراق للكويت في 2 آب (أغسطس) 1990 وإرغام صدام على الخروج منه سنة 1991 جاءا في فترة مخاض خروج الاتحاد السوفياتي من حلبة الصراع إلى حد بعيد، بل إن ذلك كان في بدايات بزوغ النظام العالمي الجديد الاحادي القطب، فكان رهان صدام حسين على السوفيات آنذاك خاطئاً بل خاسراً.

ومن يقرأ تاريخ الحروب والصراعات الدولية حتى اليوم يدرك طبيعة النظام الدولي الراهن والى اين يتجه، فهو يسير في طريق قد يخرج من رحمه أكثر من قطب، بل أكثر من قوة دولية جديدة قادمة تنافس، بل تنازع الولايات المتحدة نفوذها العالمي. هذا على رغم أن أميركا تملك قوة هائلة على الصعيد السياسي والاقتصادي والصناعي والعسكري غير مسبوقة في تاريخ الدول، بل والإمبراطوريات، فموازنتها العسكرية لعام 2007 لامست 700 بليون دولار، وهو رقم قد يعادل الإنفاق العسكري للدول الكبرى كلها ومعها بعض الدول النامية.

لكن هذه الإمبراطورية التي يزيد مجمل ناتجها القومي على 13 تريليون دولار تمثل أكثر من 25 في المئة من إجمالي الناتج العالمي، حوالي 20 في المئة بالأسعار المعدلة، ويبلغ العجز الأميركي أكثر من 10 تريليونات دولار، وهذا يمثل حوالي 74 في المئة من إجمالي الناتج المحلي طبقا لاتفاقية ماسترخت، يواجه اقتصادها كساداً عظيماً بدأ بأزمة الرهن العقاري، ثم توالت الضربات على القطاع المصرفي وقطاع التأمين وغيرهما من القطاعات والمؤسسات، ويبدو أن الطريق أمام تعافي الاقتصاد الأميركي لا يزال طويلاً، فالجرح الذي بدأ ينزف لا يزال يقطر دماً.

 

 

  • مفكر سعودي – رئيس مركز الخليج العربي للطاقة والدراسات الاستراتيجية

"الحياة"

اترك تعليق