الجوع أشد من القتل .. وغزة تتمسك بالحياة

0
56

يستاء البعض من منظر دماء أطفال غزة لكن على الأقل الموت بالسلاح أهون من ألم الموت من الجوع، فمن لم تميته آلة الصواريخ الإسرائيلية .. أماته الجوع والفقر، ومن لم يميته الجوع أماته البرد القارس أصعب الحياة عندما يشتد وجعها ولا تندمل جراحها وما أَصعب الأَمل عند طول الانتظار.. وما أصعب لقمة العيش في حياة الفقراء.. وما صعب السعي منذ طلوع الفجر وقذائف الصواريخ لا تصمت لتأمين الطعام للطفل الصغير.. على أرصفة الجوع كانت نهايتهم.. والضناء والشقاء موسيقا حياتهم.

 

هنا غزة … المنطقة المنكوبة … بدون ماء ولا غذاء ولا كهرباء … دون أي مقومات حياة… هنا في غزة … لا شيء أبدا بقي لهم … غزة فريدة من نوعها … فهي تفتقد كل ما نمتلك … وتمتلك كل ما نفتقد غزة … الحصار … الجوع … الفقر.. القتل. وغزة.. الحرية.. العزة.. الكرامة.. البطولة.. الشهامة.الشهداء الفلسطينيون الذين قضوا نحبهم وهم كالطير يسعون إلى رزقهم يكابدون المعاناة في سعيهم.. إنهم شهداء لُقمة العيش في زمننا الصعب.. نستذكر آلام أسرهم وهمومهم.إن صمود أهل غزة رغم المعاناة والحصار والتقتيل عقبة كبيرة تقف في طريق تنفيذ المشاريع الاستعمارية فالشعب عاض بنواجذه على إرادته نحو العزة والكرامة والتحرر، ولو من صلب آلام حصار الجوع، ولو من تحت أنقاض الدمار، ولو من محنة يتمه أمام لؤم العالم وحصاره.

 

دبي ـ ليلى بن هدنة

اترك تعليق