مشاركة: حزب الشعب الديمقراطي السوري في عيد الأمانيتيه

0
585

بدعوة من مدير  صحيفة ” الأمانيتيه”  أو ” الإنسانية ” – الصيغة  الحرفية للاسم – ، للمشاركة  في عيد الأمانيتيه  السنوي. هذا العيد الذي كان انطلق في   عام 1930 وتكرس في أجندة المناسبات الفرنسية كاحتفالية شعبية لعلها الأضخم من حيث عدد الرواد والأنشطة والتمثيل… وبما يتضمنه من نشاطات متنوعة سياسية ونقابية  وثقافية وأدبية  وفنية موسيقية  ومسرحية ومعارض كتب  وفنون  تشكيلية وألعاب  أطفال.. فضلا عن مئات المنصات التي تعرض الأدبيات   وبعض المنتجات المحلية كما   تقدم أصناف الطعام والشراب من مختلف المناطق الفرنسية وباقي أنحاء العالم.

  شاركت  منظمة  حزب الشعب الديمقراطي  السوري هذا  العام  أيضا وعلى غرار الأعوام  الماضية بجناح  ومنصة  أطلت  على  شارع  ارنستو تشي  غيفارا  في  القرية  العالمية  التي  خصصت للأحزاب  والقوى اليسارية والتقدمية  وحركات  التحرر الوطني  في العالم.

ولعل  صحيفة “الأمانيتيه “  التي  أسسها الزعيم الاشتراكي الأممي  جان  جوريس (1859- 1914) عام 1904، والتي استمرت وتميزت  في الدفاع  عن حقوق  الشغيلة والمظلومين وضد  الحروب  في العالم  والمنحازة  في  خطها  إلى  البرامج والسياسات  الاجتماعية والاقتصادية  للشيوعيين  وتيارات  اليسار هي وحدها القادرة  في  عيدها  الذي  يستمر  ثلاثة  أيام  على مساحة  لا تقل  عن 70 ألف هكتار من  مرابع  منتزه  لا كورنوف  في  ضواحي  باريس الشمالية، على تجميع  هذه  الحشود  من  مئات الألوف  في تظاهرة احتفالية  اكتسبت صفة ملتقى عالمي  ومنبر دولي  يتيح  التعبير  عن الرأي  والتبشير  والدعوة  للتضامن  من  أجل  عالم  تسوده  العدالة والحرية والسلام والمساواة…. 

وإلى جانب  السارية  التي حملت  اسم حزب الشعب الديمقراطي  رفرف العلم السوري،  و تصدرت  واجه  الجناح  وجدرانه  شعارات  المبادرة التي  كان  أطلقها  المؤتمر  السادس:  من أجل سورية ديمقراطية  حديثة  وعادلة، قادرة  إلى التحول إلى دولة لجميع مواطنيها، وعلى حماية  استقلالها  حزب الشعب  الديمقراطي السوري  يدعو  إلى مصالحة  تاريخية بين  التيارات  الأساسية  لشعبنا تقطع مع الاستبداد،  وشعارات  وأهداف  إعلان  دمشق  للتغيير الوطني الديمقراطي السلمي،  بالعربية  والفرنسية.. .. وصور معتقلي الرأي وإعلان دمشق   في سورية يتصدرهم شيخ الحقوقيين السوريين المحامي هيثم المالح  وعضو  هيئة  رئاسة  إعلان  دمشق علي العبد الله  والمحامين  أنور البني ومهند  الحسني  وبقية   المعتقلين   من الحركة الشبابية   و  معتقلي الرأي  في السجون  السورية  … كما  عرض  الجناح  أدبيات حزب الشعب  و المعارضة  الديمقراطية  ووثائق إعلان  دمشق  وبعض الكتب  التي تعرف  و  تتعرض  للأوضاع في  سورية  وفي سجونها: سنوات  الخوف – الحقيقة والعدالة في  قضية المختفين قسرا  في  سورية،  القوقعة – يوميات متلصص –   سجين  سياسي في سورية  لمصطفى خليفة،  الرحيل  إلى المجهول  – يومياتي في السجون  السورية لآرام  كارابيت  …..  كما عرض الجناح  بعض النماذج  من الصناعات  التقليدية  السورية  إلى  جانب تقديم  المأكولات:  التبولة  السورية  و الحلويات  والمرطبات….

وجذب الجناح  مئات الزوار  والضيوف،  من الأشقاء  العرب  المشاركين  في العيد  من فلسطين  والعراق  ولبنان والسودان  وشمال  إفريقيا … والزوار الفرنسيين ومن مختلف الجنسيات وكان مناسبة  للحوار  وتبادل  الرأي  والتعبير  عن  الدعم  والتضامن مع  مطالب  شعبنا  من أجل  إطلاق  سراح  معتقلي الرأي  والحرية  ومن أجل  تغيير  ديمقراطي يقطع  مع الاستبداد وينقل البلاد  إلى  دولة  الحق والقانون واحترام  حقوق الإنسان.

باريس  16 / 9 / 2010

=====================

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.