فايز سارة: في مكونات العنف العربي ونتائجه

0
178

الحياة: 29 نوفمبر 2010

باستثناء الخلفيات الدينية والتاريخية التي تدعم ثقافة العنف، وتقوي الميول اليه، فإن في الحاضر العربي، ما يدفع نحو العنف، اساسه السياسات التي تمارسها اغلب الحكومات العربية، وهي سياسات تمارسها فئات اقلوية، تقوم على العنف والإكراه، حيث يتم اجبار المواطنين على الانصياع لسياسات حكوماتهم في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتي تتم غالباً تحت سيطرة امنية مشددة دون ان يكون للمواطنين وتنظيماتهم السياسية والاجتماعية حق التقويم أو الاعتراض. وتترك هذه السياسة رد فعل مواز في الأوساط الشعبية، يتمثل في اعادة توجيه العنف نحو الحكومات وأجهزتها الأمنية، وهو امر حاضر في اغلب البلدان العربية وبخاصة حيث تنشط الجماعات الإرهابية وحركات الاحتجاج المسلح كما في العراق والجزائر واليمن والسودان.

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.