مبارك يؤكد ان شاليت في "حال جيدة" ورايس في المنطقة الاسبوع المقبل

0
71

تتوجه وزيرة الخارجية الاميركية  كوندوليزا رايس الى الشرق الاوسط الاسبوع المقبل لمواصلة مساعي السلام بين اسرائيل والفلسطينيين والمشاركة في اجتماع للجنة للرباعية الدولية للشرق الاوسط في مصر.

 وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية روبرت وود: "ان وزيرة الخارجية ستتوجه الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية والاردن ومصر من 5 تشرين الثاني الى 9 منه ". واوضح انها "ستلتقي خلال زيارتها للمنطقة نظراءها في  الرباعية والمسؤولين الحكوميين الكبار للبحث في  الجهود المبذولة التوصل الى سلام دائم في المنطقة وفقا لعملية انابوليس والهدف المشترك حل على اساس دولتين".

 وتغادر رايس بلادها بعد ساعات من اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية. وستكون تلك زيارتها التاسعة عشرة للمنطقة في سنتين، والثامنة منذ معاودة مفاوضات السلام الاسرائيلية – الفلسطينية في أنابوليس في تشرين الثاني2007. وستشمل مصر والاردن واسرائيل والاراضي الفلسطينية.

 ولم يحدد الناطق تاريخ انعقاد اجتماع الرباعية الدولية  التي تضم الامم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي. غير ان وزارة الخارجية المصرية افادت ان الاجتماع سيعقد في شرم الشيخ على البحر الاحمر في 9 تشرين الثاني، الموافق انطلاق محادثات المصالحة بين الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية. وفي 26 ايلول ناشد اعضاء الرباعية في نيويورك اسرائيل والفلسطينيين بذل "كل الجهود اللازمة" لتوقيع  اتفاق سنة 2008 يشمل "كل المسائل الجوهرية بلا استثناء".  وقالت اللجنة انها "ستطلع على تقدم" المفاوضات العربية – الاسرائيلية في اجتماع مع الاطراف في المنطقة "قبل نهاية السنة". 

ومن المتوقع أن يتوجه وفدان إسرائيلي وفلسطيني إلى مصر لإطلاع الرباعية على نتائج مفاوضات السلام التي أجراها الوفدان لتحديد الفجوات التي امكن تقريبها وتلك التي لا تزال قائمة.

      

 مبارك

من جهة اخرى، صرح الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية بأن الجندي الاسرائيلي المحتجز منذ 2006 في قطاع غزة جلعاد شاليت في "حال جيدة واعتقد انه لا يلقى معاملة سيئة". وقال: "يجب الا يعامل بشكل سيء في اي حال من الاحوال. لقد تلقى رسالة اخيرا وسيكون هناك رد". واضاف ان "الفلسطينيين ليسوا اغبياء. انهم يدركون بالتأكيد العواقب اذا قتلوه. كيف يمكنهم التوصل الى الافراج عن مئات المعتقلين اذا تسببوا له باذى؟ اذا حدث له اي مكروه فان اسرائيل لن تفرج عن معتقل واحد". ورأى ان المفاوضات للافراج عن الجندي "تحتاج الى الوقت ولديكم (في اسرائيل) حكومة انتقالية. لا احد يريد اتخاذ قرار يتعلق بلائحة المعتقلين الفلسطينيين الذين سيطلقون لكننا نواصل العمل بلا هوادة".

 ونصح إسرائيل بتجنب تعدد الوسطاء في قضية الجندي الأسير في قطاع غزة،  قائلا: "أفضل نصيحة للجانب الإسرائيلي لا تشتتوا جهودكم. تعدد الأطراف الذين يقومون بالوساطة في هذا الأمر ليس في صالح القضية… إذا شعر بعض الأطراف أن هناك عددا من الدول الوسيطة يتولى الوساطة قد يقرر أنه لا داعي للجهود ودعنا نركز على أمور أخرى".

  وكان والد الجندي افاد في 25 تشرين الاول ان ابنه تلقى للمرة الاولى رسالة من والديه بفضل تدخل فرنسا. لكنه فضل عدم كشف مضمون الرسالة.

 

ي ب أ

اترك تعليق