المتضامنون الأجانب: ممارسات الاحتلال بحق المزارعين الفلسطينيين انتهاك فاضح

0
44

غزة ـــ ميسرة شعبانعبر المتضامنون الأجانب الذين قدموا الى قطاع غزة على متن »سفينة الامل» عن تضامنهم الكامل مع المزارعين الفلسطينيين في مواجهة إجراءات الاحتلال الإسرائيلي وبخاصة منعهم من الوصول الى أراضيهم الزراعية في المنطقة العازلة على حدود قطاع غزة .جاء ذلك خلال الزيارة التضامنية التي نظمتها الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار في إطار شبكة المنظمات الأهلية للمتضامنين الأجانب في المنطقة العازلة الواقعة شمال بلدة بيت حانون حيث كان في استقبال المتضامنين الأجانب أعداد كبيرة من المواطنين وخصوصا المزارعين الذين توجهوا برفقة المتضامنين الأجانب إلى أراضيهم التي منعوا من الوصول اليها، ونظموا تظاهرة حاشدة على مشارف الخط الفاصل رفعت خلالها اليافطات التي تندد بالحصار الإسرائيلي وإجراءات الاحتلال التي تمنع المواطنين الفلسطينيين من الوصول الي أراضيهم، ورددوا هتافات ضد الحصار والتجريف وسياسات الاحتلال مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل من اجل وقف ممارسات الاحتلال ورفع الحصار بشكل كلي وتمكين المزارعين الفلسطينيين من الوصول الى أراضيهم الزراعية بكل حرية وأمان.واعتبر المتضامنون الأجانب إجراءات وممارسات الاحتلال بحق المزارعين الفلسطينيين انتهاكا فاضحا لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية مطالبين بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.وأشاد مسؤول اللجان الزراعية في اتحاد لجان العمل الزراعي سعد زيادة بالمتضامنين الأجانب ودورهم في دعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة ممارسات الاحتلال واعتداءاته مشيرا الى معاناة المزارعين جراء منع سلطات الاحتلال وصولهم إلى أراضيهم الزراعية، مؤكدا على صمود المزارعين وتمسكهم بأرضهم وتحديهم لإجراءات الاحتلال.و اكد النائب الدكتور مصطفى البرغوثي ضرورة توفير كل مقومات الدعم للمزارعين الفلسطينيين من اجل مواجهة ممارسات الاحتلال بحقهم مشيدا بصمود المزارعين الأسطوري وتحديهم لاعتداءات الاحتلال الهادفة الى تهجيرهم وإبعادهم عن أراضيهم.وعبرت المتضامنة لبنى المصاروة من عرب 48 عن تضامنها الكامل مع اهالي بيت حانون وأشادت بصمودهم مؤكدة أنها جاءت إلى قطاع غزة للتضامن مع أهالي القطاع وللتنديد بالحصار الإسرائيلي الجائر .يشار الى ان رئيس بلدية بيت حانون نازك الكفارنه كان في استقبال وفد المتضامنين وأطلعهم على وضع البلدة ومعاناة المواطنين جراء الحصار والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة خاصة في الوقت الحالي وموسم قطف الزيتون.وكانت قوات الاحتلال عملت على تدمير ما يقرب من 12 ألف شجرة زيتون في قطاع غزة منذ بدء الانتفاضة الثانية عام 2000. كما أن أكثر من ربع الأراضي الزراعية وآلاف من الدونمات التي تقع إلى محاذاة الحدود مع إسرائيل لا يسمح لأصحابها المزارعين بالوصول إليها لأن إسرائيل تعتبرها منطقة أمنية عازلة والتي تبتلع 25 في المئة من الأراضي الزراعية في قطاع غزة.

"المستقبل"

اترك تعليق