فلنذهب للصناديق‏..‏ ونجرب‏!‏

0
78

مهما قيل‏,‏ أو يقال‏,‏ أو سوف يقال‏,‏ فإن الانتخابات تظل مظهرا من مظاهر الديمقراطية‏,‏ يجب أن نحتفي به ونسعد‏,‏ ولا يستطيع أحد منا أن يكابر ويدعي أن انتخاباتنا تماثل انتخاباتهم هناك في الديمقراطيات العريقة‏.

 

مثل انجلترا وأمريكا وفرنسا وألمانيا‏,‏ لأنهم هناك بدأوا مسيرة الديمقراطية الحقيقية قبلنا بقرون طويلة‏,‏ أما نحن ـ هنا في مصر ـ فإن لقاءنا الحميم مع الديمقراطية لم يبدأ إلا أخيرا جدا‏,‏ وعلي استحياء‏!‏

 

‏..‏ ومع ذلك‏,‏ فإن ما لا يدرك كله يجب ألا يترك جله‏!‏ ومن ثم فإن أي فرصة تتاح لنا فيها ـ نحن الناس العاديين الطيبين ـ للمشاركة‏,‏ ولو بصوت انتخابي متواضع‏,‏ ينبغي أن ننتهزها‏,‏ سيقول البعض‏:‏ لكنهم سيزورون أصواتنا‏,‏ وقد يقول آخرون‏:‏

 

إن الذي يدفع أكثر هو من سيفوز‏!‏ وقد يقول ثالث‏:‏ حتي ولو تمت انتخابات مجلس الشعب بمنتهي الحيدة والنزاهة فماذا سيفعل المجلس الجديد؟ ألم تسمع عما بدر من بعض نواب المجلس المنصرم من تجاوزات‏,‏ ومن استغلال مصلحي شخصي للحصانة؟

 

قد يكون مع بعض هؤلاء القائلين بعض الحق‏..‏ لكنهم بالتأكيد ليس معهم كل الحق‏..‏ دعونا نجرب‏,‏ ونذهب للصناديق‏..‏ ماذا سنخسر؟ وحتي لو لم تتم العملية بنسبة نجاح‏100%‏ فإنها ستكون خطوة علي طريق الألف ميل نحو الديمقراطية الكاملة‏..‏ تعالوا نجرب‏..‏ وماذا سنخسر‏!‏

            الأهرام

 

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.