تقرير لـ"التايمس" يتهم سوريا بتسليح "حزب الله" من مخازن سرية

    0
    92

    نسبت صحيفة "التايمس" البريطانية الى مصادر أمنية أن "حزب الله" ينقل أسلحة، بينها صواريخ أرض – أرض، من مخازن سرية في سوريا الى قواعده في لبنان، موضحة أنها اطلعت على صور التقطت بالاقمار الاصطناعية لأحد المواقع، وهو مجمع قرب عدرا في شمال شرق سوريا حيث "يملك الناشطون أماكن يعيشون فيها وموقعاً لتخزين الاسلحة وأسطولاً من الشاحنات" يعتقد أنها تستخدم لنقل الاسلحة الى لبنان.

    ولئن تحدثت عن معلومات مفادها أن اسرائيل خططت أخيراً لقصف قافلة أسلحة بينما كانت تعبر الحدود الى لبنان، افادت أن العملية ألغيت في اللحظة الاخيرة، وأن الاسرائيليين أذعنوا حتى الآن للجهود الديبلوماسية الاميركية لإقناع دمشق بوقف نقل الاسلحة.

    وقالت إن المعدات العسكرية هي إما سورية واما وصلت من ايران بحراً، عبر  مرافئ المتوسط، أو جواً عبر مطار دمشق، موضحة أن الاسلحة تخزن في مستودع "حزب الله" ثم تنقل بشاحنات الى لبنان.

    ونسبت الى مصدر أمني أن "حزب الله يدير هذا الموقع بحرية… غالباً ما ينقلون الاسلحة في طقس سيئ عندما لا تتمكن الاقمار الاصطناعية الاسرائيلية من رصدهم".

    وينقل أكثر الاسلحة من مستودعات كتلك القريبة من عدرا، ثم تخزن في قواعد "حزب الله" في البقاع أو الجنوب.

    ورأت الصحيفة أن هذه المعلومات تعزز المخاوف المتزايدة في الغرب من أن النظام السوري يصير اقرب من "حزب الله" ومناصره الرئيسي ايران. وفي رأيها إن سوريا تؤيد منذ وقت طويل الحزب الا أن أكثر اتصالاتها به حصلت حتى الآن على الارض اللبنانية. لكن ثمة مخاوف من أنه اذا تواجهت اسرائيل و"حزب الله" مجدداً، كما حصل في آب 2006، يمكن أن تتدخل سوريا مباشرة في النزاع.

    وكانت معلومات اشارت الى أن اسرائيل خططت أخيراً لقصف قافلة أسلحة بينما كانت تعبر الحدود الى لبنان، الا أن العملية ألغيت في اللحظة الاخيرة. وتقول مصادر استخبارية غربية إن الاسرائيليين أذعنوا حتى الآن للجهود الديبلوماسية الاميركية لإقناع دمشق بوقف نقل الاسلحة، الا أن إخفاق هذه الجهود يزيد الفرص أن تبعث اسرائيل بـ"اشارة معيَّرة" الى "حزب الله" وسوريا بشنها غارة جوية على مخزن أو قافلة للأسلحة.

    تعليق سوري

    وسألت "التايمس" الناطق باسم السفارة السورية في لندن عن هذه المعلومات، فأجاب بأن كل المواقع العسكرية في سوريا هي حصرياً للجيش السوري.

    وقال: "تبقى سوريا واسرائيل في حال حرب ما دامت اسرائيل ترفض تطبيق قرارات مجلس الامن لانهاء احتلال الاراضي العربية. وبناء على ذلك، اذا كانت ثمة مخازن أسلحة موجودة فعلاً، تكون للاستخدام الحصري للجيش السوري للدفاع عن الاراضي السورية، وهذا بالتأكيد ليس من شأن أحد".

    ولاحظت انه منذ صدور قرار مجلس الامن الرقم 1701، تمكن "حزب الله" من اعادة تعزيز مخزونه العسكري، ويعتقد أنه كدس أكثر من 40 ألف صاروخ، تراوح بين "كاتيوشا" القصير المدى و"م600" المتوسط  المدى، و"سكود" الباليستي الذي يعود الى الحقبة السوفياتية والقادر على اصابة أكثر المراكز السكانية الكبرى في اسرائيل.

    وكان ضابط الاستخبارات الاسرائيلي يوسي بايداتس أبلغ  الكنيست الاسرائيلية هذا الشهر أن حجم الاسلحة التي أرسلتها سوريا وايران الى "حزب الله" لم يعد يتيح وصف العملية بأنها "تهريب". وقال إنها عملية "نقل رسمي ومنظم" لأسلحة، وأن "السكود ليس الا غيضاً من فيض".

    وكانت سوريا نفت تزويد "حزب الله" صواريخ "سكود"، إلا أن الولايات المتحدة واسرائيل تصران على أنهما تملكان معلومات استخبارية تؤكد العكس.

    وقالت "التايمس" أن وكالات الاستخبارات الاميركية والاسرائيلية تشتبه في أن صاروخي "سكود" أدخلا الى لبنان، وأنه يمكن أن يكونا خبئا في مخازن أسلحة سرية في شمال البقاع. ونسبت الى مصدر أن ثمة مؤشرات لتفكير "حزب الله"    ربما في اعادة الصاروخين نتيجة التدقيق المكثف".

    وذكرت نقلاً عن مصادر ديبلوماسية غربية أن مسؤولين غربيين حضوا مراراً الرئيس السوري بشار الاسد على وقف تدفق الاسلحة الى "حزب الله"، وأن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي جون كيري زار دمشق في نيسان وقدم الى الرئيس السوري دليلاً على نقل صواريخ "سكود" الى "حزب الله". ويؤكد مسؤولون غربيون في مجالسهم الخاصة أن الرئيس السوري "يكذب" في موضوع نقل الاسلحة.

    (عن "التايمس")

    "النهار"

    اترك تعليق

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.