بغداد قالت إن المنطقة المستهدفة كانت "مسرحاً لنشاطات إرهابية"، ودمشق تعتبر الغارة الأميركية "عملاً إرهابياً في وضح النهار"

    0
    52

    وصفت دمشق الهجوم الذي شنته مروحيات أميركية على قرية سورية قرب الحدود العراقية أمس، بأنه "عمل ارهابي" وحملت الولايات المتحدة مسؤوليته، بينما قالت واشنطن انها نجحت خلال العملية في قتل احد الاشخاص المسؤولين عن تهريب المقاتلين الاجانب الى العراق وأكدت بغداد ان المنطقة التي استهدفتها الغارة كانت مسرحا لنشاطات تنظيمات معادية للعراق.
    وشيع أهالي مزرعة السكرية في منطقة البوكمال ضحايا الغارة الاميركية وسط مشاعر الغضب. وهتف المشيعون "ليسقط بوش وليسقط العدو الاميركي".
    وأظهر شريط لتلفزيون "رويترز" مزرعة صغيرة محاطة بسور مساحتها نصف فدان وشاحنة عليها آثار اطلاق نار ودماء على الارض. وعرض التلفزيون السوري مشاهد لأعمدة مبنى قيد الانشاء وخيمة مجاورة فيها اغذية واغطية. وتناثرت على الارض طلقات فارغة.
    ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء "سانا" عن سعاد الجاسم التي نجت من الحادث: "فوجئنا حوالى الساعة الخامسة عصرا بهبوط طائرتين في مكان اقامتنا ترجل منهما عدد من الجنود الاميركيين بينهم من يتكلم العربية، ودخلوا الخيمة التي اسكن فيها انا وزوجي الذي يعمل فيها حارسا للمشروع واولادي".
    وقتل زوج سعاد في الهجوم كما اصيب احد اطفالها.
    وروى جمعة احمد الحمد من سكان السكرية لـ"الاسوشيتد برس" انه كان سائرا عندما شاهد اربع مروحيات هبطت اثنتان منها على الارض و"من ثم بدأ اطلاق النار اكثر من عشر دقائق". واضاف انه توجه بعد ذلك وقرويين آخرين الى المكان المستهدف حيث عثر على جثث عمه داود الحمد واربعة من ابنائه.
    وقالت الحكومة السورية ان ثمانية اشخاص قتلوا في الغارة بينهم رجل واطفاله الاربعة وامرأة. غير ان مسؤولين محليين قالوا ان سبعة رجال قتلوا وان اثنين آخرين جرحا بينهما امرأة. وشاهد صحافي من "الاسوشيتدبرس" حضر التشييع جثث سبعة رجال ليس بينهم صغار في السن.

    المعلم

    وعلّق وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الذي قام بزيارة للندن، عقب لقائه نظيره البريطاني ديفيد ميليباند على الهجوم قائلا: "لقد فعلها الاميركيون، في وضح النهار"، وهذا يعني انه ليس من قبيل الخطأ. لقد ارتكب العمل السافر عن عمد. لذا فاننا نعتبر ذلك عدوانا اجراميا وارهابيا. اننا نلقي مسؤولية ذلك على الحكومة الاميركية".
    وسئل هل ترد سوريا مستقبلا بالقوة على عملية محتملة كهذه، فأجاب: "ما دمتم تستخدمون صيغة الشرطية، اقول لكم انه اذا ما اعادوا الكرة، فاننا سندافع عن اراضينا".
    وفي معرض روايته للاحداث، افاد المعلم ان ضحايا الغارة جميعا من المدنيين، وقال: "انهم جميعا من المدنيين، مدنيون سوريون عزل، وكانوا على الاراضي السورية"، موضحا ان اربع مروحيات اميركية عبرت الحدود بين العراق وسوريا الساعة 17:00 الاحد. وروى ان مروحيتين حطتا قرب قرية السكرية وتولت المروحيتان الاخريان حمايتهما، وان الجنود خرجوا عندئذ من المروحيتين وبدأوا اطلاق النار على المدنيين الذين كانوا يعملون في الحقول فقتلوا خصوصا والدا وابناءه الثلاثة وصيادا.
    واكد ان سوريا تبذل "ما في وسعها" لمراقبة حدودها مع العراق، قائلاً: "لا يمكننا، مثل أي دولة في العالم، السيطرة على الحدود مئة في المئة. يحتاج المرء الى شريك في الجانب الآخر للسيطرة على الشطر الذي يعنيه من الحدود، وليس لدينا شريك في الجانب الاخر من الحدود لتقاسم المعلومات". وكشف انه سيتشاور هاتفيا في وقت لاحق مع نظيره العراقي هوشيار زيباري.
    وهاجم تصريح الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الذي دافع فيه عن الهجوم الاميركي وقال: "لا يمكن تبرير هذا العدوان السافر على مدنيين أبرياء عزل مهما كان ما قاله المتحدث باسم الحكومة العراقية ان كان نطق بهذا الكلام". ودعا الحكومة العراقية الى فتح تحقيق ايضا في الهجوم وتزويد حكومة بلاده نتائجه وعدم السماح باستخدام اراضيها لشن عدوان على سوريا".
    ولاحظ ان الهجوم الاميركي يعد تطبيقا "لشريعة الغاب… والادارة الاميركية الحالية تمارس سياسة الكاوبوي في المنطقة، ولها سجل حافل بالاكاذيب واختلاق الامور منذ ان ذهبوا الى مجلس الامن بدلائل عن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل".
    وخلص الى ان الاميركيين "يعلمون تماما اننا نقف ضد القاعدة… ويعلمون تماما اننا نحاول ضبط حدودنا".
    وأفادت وزارة الخارجية البريطانية انه ألغي في اللحظة الاخيرة مؤتمر صحافي مشترك لميليباند والمعلم بدعوى أنه "غير ملائم". وقال انه لا يعلم ما اذا كان الالغاء متصلا بالهجوم الاميركي.

    واشنطن

    •في واشنطن، اعتبر مسؤول اميركي طلب عدم ذكر اسمه الغارة بمثابة "نجاح" ضد المقاتلين الاجانب الذين ينفذون عمليات في العراق.
    وقال: “حين تبرز مهمة يجب اغتنامها… هذا ما ينتظره الاميركيون، وخصوصا عندما يتعلق الامر بمقاتلين أجانب يدخلون العراق ويهددون قواتنا المسلحة".
    وأكد مقتل مهرب كبير للمقاتلين الى العراق. وقال ان الرجل الذي يدعى "أبو غدية" كان "أحد أكبر مهربي المقاتلين الاجانب في المنطقة". وأضاف: “العملية نجحت. نعتقد انه قتل". وأكد ان العملية سيكون لها "أثر مضعف" على شبكة التهريب.
    وبثت شبكة "فوكس نيوز" الاميركية للتلفزيون ان "أبو غدية" هو المنسق الاول لتنظيم "القاعدة" العامل في سوريا والمرتبط بعلاقة وثيقة مع قائد مجموعة التنظيم الاصولي في العراق.
    ونقلت عن مسؤول عسكري اميركي رفيع المستوى انه في تموز الماضي كان يدخل العراق نحو 20 مقاتلا أجنبيا شهريا بانخفاض بلغت نسبته 50 في المئة عن العدد المسجل في فترة الاشهر الستة السابقة، وخمس العدد الذي كان يدخل العراق قبل سنة والمقدر بمئة.

    الموقف العراقي

    •في بغداد، قال الدباغ ان "هذه المنطقة كانت مسرحا لنشاط تنظيمات ارهابية ومعادية للعراق تنطلق من سوريا كانت آخرها مجموعة ارهابية قتلت 13 منتسبا الى وزارة الداخلية في قرية حدودية". وأضاف: “طلب العراق من السلطات السورية تسليم المجموعة التي تتخذ سوريا مقرا لنشاطاتها الارهابية".
    وأكد ان "العراق يسعى دائما الى علاقات طيبة ومتميزة مع الشقيقة سوريا وأن وجود بعض الجماعات المعادية التي تدعم وتساهم في النشاط الارهابي ضد العراقيين يعرقل تقدم هذه العلاقات".

    (أ. ف. ب، رويترز، أ ب، ي ب أ، أ ش أ)

    اترك تعليق